منوعات

أشعة الشمس الشديدة تصيب عيون الطفل بحروق

المسار | شدّدت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين على ضرورة حماية عيون الأطفال من مخاطر الأشعة فوق البنفسجية الضارة خلال فصل الصيف.
وأوضحت الرابطة أن عيون الأطفال تشتمل على حدقة أكبر وعدسات أوضح، وبالتالي تصل إلى شبكية العين كمية أكبر من الأشعة فوق البنفسجية تقدر بحوالي 70%.

وإذا كان الأطفال يتعرضون لأشعة الشمس الشديدة لفترة طويلة، فإن ذلك قد يتسبب في إلحاق أضرار بهم على المدى الطويل، ومنها على سبيل المثال إعتام عدسة العين في سن البلوغ أو أورام في بياض العين أو الضمور الشبكي المرتبط بتقدم العمر (موت خلايا شبكية العين).
كما يمكن أن تتسبب أشعة الشمس المكثفة، التي تنعكس بفعل الرمال أو الثلوج أو الماء أو الأسفلت في إصابة قرنية العين مباشرة. ويظهر ما يُسمى بالعمى المؤقت بعد ذلك بساعتين إلى أربع ساعات في صورة استجابة التهابية، والتي تكون مؤلمة للغاية وغالباً ما تكون مرتبطة بالخوف الشديد من الضوء (فوبيا الضوء).
نصائح لحماية عيون الطفل
ويمكن أن يؤدي النظر المباشر في ضوء الشمس، مثلما هو الحال مع ضوء الليزر المركز، إلى إصابة العين بحروق لا يمكن علاجها؛ حيث تعمل عدسة العين في هذه الحالة مثل العدسة المُكبرة، التي تعزز من أشعة الشمس.

ولتجنب هذه المخاطر، ينبغي حماية عين الطفل بواسطة نظارة شمسية تشتمل على فلتر عال للأشعة فوق البنفسجية بدرجة UV-400. ومن المهم أيضاً أن تشتمل النظارة الشمسية على أذرع عريضة لحماية العين من أشعة الشمس الساقطة على العين من الجانب.

المصدر
المسار _وكالات

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: