سياحة

أكثر من 300 ألف زائر لمحافظة مسندم في 2019

المسار| بلغ عدد زوار محافظة مسندم خلال العام الماضي 332 ألفا و489 زائرًا، كما بلغ عدد السفن الزائرة للمحافظة 72 سفينة سياحية حيث يُعتبر القطاع السياحي في المحافظة من أهم المرتكزات الرئيسية للتنمية الاقتصادية لما تمتلكه من مكنون تراثي كبير ومقومات سياحية مميزة، وهي منطقة واعدة لرفد القطاع السياحي.

ووضح محمد بن عبدالله الظهوري القائم بأعمال مدير دائرة السياحة بمحافظة مسندم أنه تم اختيار محافظة مسندم من ضمن المناطق السياحية التي يتم تطويرها ضمن الاستراتيجية العمانية الشاملة للسياحة 2016 إلى  2040 ونتيجة لمخرجات الاستراتيجية فقد تقدمت شركة التنمية السياحية (عمران) بدراسة ومخطط وتصميم 8 أنشطة ضمن مشاريع سياحة المغامرات (المسارات الجبلية).

وأضاف أن الوزارة تولي اهتمامًا كبيرًا في جلب الاستثمار عبر القنوات الترويجية المتعددة وخاصة من خلال  المعارض الدولية ومنها سوق السفن السياحية الزائرة للسلطنة، مما ضاعف القيمة المضافة في انتعاش السوق المحلي وأدت هذه الزيادة الكبيرة في عدد السياح القادمين للمحافظة على انتعاش السوق الاقتصادي وزيادة الحركة التجارية والاقتصادية بشكل عام.

وأكد القائم بأعمال مدير دائرة السياحة بمحافظة مسندم أن الوزارة تولي أهمية بالغة بأصحاب السفن السياحية وعقدت العديد من اللقاءات لمعرفة أهم وأبرز التحديات التي تواجه تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة العاملة في القطاع السياحي وخرجت بالعديد من التوصيات أبرزها: منح الفرصة بالتناوب لهذه المؤسسات بالترويج عن منتجها السياحي ضمن أجنحة السلطنة التي تشرف عليها الوزارة.

وأضاف أنه تم التنسيق مع فرع غرفة تجارة وصناعة عُمان بمحافظة مسندم والشركات السياحية لتوفير عدد من الأكشاك لعرض منتجاتهم الحرفية على امتداد أرصفة ميناء خصب، مبينا أنه قد استفاد من هذا التدفق السياحي لمحافظة مسندم بشكل مباشر (31) أسرة منتجة إضافة إلى الاستفادة غير المباشرة لبقية شرائح المجتمع.


وبين أن محافظة مسندم تتميز بالعديد من المواقع والمقومات السياحية التي تجذب السياح من مختلف دول العالم كالأخوار البحرية ومن أشهرها نجد وشم والحبلين وغب علي، كما تتنوع بها الأشكال الصخرية الساحلية، موضحا أن الجزر المتناثرة كجزيرتي الطير والتلغراف تعتبران محطة مهمة في أجندة السائحين.

ووضح أن محافظة مسندم تحظى بإرث تاريخي تليد وتشهد القلاع والحصون على هذا التاريخ الضارب في القدم حيث أصبحت هذه القلاع والحصون أحد المزارات التي تحظى بإعجاب الزوار كقلعة خصب التي تتخذها وزارة السياحة كمتحف تاريخي يعرض مختلف النواحي الحياتية الجبلية والبحرية، كما يعد حصن بخا وحصن السيبة وقبور سقطة ومنطقة سبطان الأثرية من أبرز مزارات ولاية دبا، أما ولاية مدحاء فتشتهر بمتحف خاص بالسلطنة يحوي أكثر من 13 ألف قطعة أثرية.

وبين القائم بأعمال مدير دائرة السياحة بمحافظة مسندم أن محافظة مسندم تتوفر بها عدد من المنشآت الفندقية ذات التصنيفات المختلفة، حيث توفر للسائحين المكان المناسب لعيش تجربة متفردة وجميلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock