صحة وتغذية

أودى بحياة 4 أشخاص في الأرجنتين.. ماذا تعرف عن داء الفيالقة؟

المسار | أكدت السلطات الصحية في الأرجنتين، أمس، أن الالتهاب الرئوي المعدي الذي أودى بحياة أربعة أشخاص شمال غربي البلاد هو داء الفيالقة.

وارتبطت الحالات بمستشفى خاص في مدينة سان ميجل دي توكومان، وفقاً لمنظمة الصحة للبلدان الأمريكية.

ورصد مسؤولو الصحة المحليون حتى الآن 11 حالة مؤكدة، منها أربع وفيات.

وتشمل الأعراض الحمى وآلام العضلات والبطن وضيق التنفس، وأصيب العديد من المرضى بالتهاب رئوي في كلا الرئتين.

ويمكن أن تنتقل بكتيريا الفيلقية عندما يستنشق الناس الهباء الجوي الملوث الناتج عند استخدام بخاخات المياه، بحسب منظمة الصحة للبلدان الأمريكية، ويمكن أن تحدث العدوى أيضاً عن طريق استنشاق الماء أو الجليد الملوث.

وقالت وزيرة الصحة كارلا فيزوتي، في مؤتمر صحفي، إن داء الفيالقة له تأثير كبير في الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة ممن تزيد أعمارهم على 50 عاماً. وأشارت إلى الحاجة للعلاج بالمضادات الحيوية.

وداء الفيالقة هو من أشد أشكال التهاب الرئة، وهو التهاب ناجم عن العدوى عادةً، تسبِّبها بكتيريا تُعرَف باسم الفَيلَقية.

ويُصاب معظم الناس بداء الفيالقة عن طريق استنشاق البكتيريا الموجودة بالماء أو التربة، وأكثر المصابين به هم كبار السن والمدخنون والأشخاص ذوو المناعة الموهنة.

كما تسبِّب بكتريا الفَيلَقية حمى بونتياك، وهو مرض ألطف شبيه في أعراضه بالإنفلونزا.

وعادةً ما تُشفى حمى بونتياك من تلقاء نفسها، ولكن داء الفيالقة غير المعالَج يمكن أن يكون قاتلاً.

وعلى الرغم من أن علاج المرض بالمضادات الحيوية دون تأخير عادةً ما يُعالِج داء الفيالقة، فإن بعض الأشخاص يواجهون مشكلات صحية حتى بعد العلاج.

المصدر
المسار-وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى