بنوك

سلسلة من جلسات الثقافة المالية تثري معارف 900 شابة

إطلاق مبادرة “ريالي” بالشراكة بين لهُنَّ عمان و فيزا و بنك مسقط

المسار    |    في شراكة استراتيجية بين لهُنَّ عمان وفيزا وبنك مسقط، تم إطلاق مبادرة “ريالي”، لإعداد وتقديم سلسلة من الجلسات الحوارية والبرامج التدريبة لإثراء معارف 900 من شابات عمان. ومع تزايد عدد الإناث العاملات في شتى المجالات ورائدات الأعمال من أصحاب المؤسسات الصغيرة والناشئة، تهدف المبادرة التي ابتدأت في نوفمبر الجاري لتعزيز ثقة المشاركات في اتخاذ القرارات المالية من خلال تسليط الضوء على السلوك الأمثل لبناء حياة مالية سليمة بدأً بالتخطيط والموازنة والادخار وصولا إلى الإنفاق والاقتراض.

وصرحت شذا المسكرية، مؤسسة مبادرة لهُنَّ عمان، “تشير الدراسات إلى أهمية الثقافة المالية منذ الصغر وذلك لتعزيز إمكانات الشباب ليتمكنوا من المساهمة في تنمية مجتمعنا وتحقيق النمو الاقتصادي لبلدنا. وجاءت مبادرة “ريالي” لتضاف إلى قائمة مبادراتنا الهادفة للمساهمة في تحقيق رؤيتنا لبناء قدرات شبابنا الواعد من خلال غرس الثقة المالية لديهم، ليكون لهم أثر إيجابي في مجتمعنا. ونحن على ثقة بأن شراكتنا مع فيزا الدولية وبنك مسقط ستساعدنا في تحقيق غايتنا وإخراج شابات ناجحات وواثقات وقادرات”.

VISA AND LAHUNNA

وبدعم من فيزا، ستقوم لهُنَّ عمان بالتعاون مع شركة الاستشارات العالمية بروتيفيتي وبنك مسقط بإعداد وتنظيم عدد من ورش العمل الحضورية والافتراضية حول الثقافة المالية لتوجيه الشابات حول كيفية التخطيط لمستقبلهن المالي بفعالية. وستقوم كلاً من فيزا بصفتها شريك الثقافة المالية للبرنامج وبنك مسقط بصفته الشريك المعرفي، بتوظيف خبرائهم في المجال لإرشاد المشاركات عن أفضل الممارسات وتقديم المراجع التعليمية لإدارة الشؤون المالية الشخصية، بالإضافة إلى تقديم المشورة للمشاركات من رائدات الأعمال.

وقد صرح كارل مانلان، نائب رئيس فيزا للتأثير الاجتماعي في أوروبا الوسطى والشرقية والشرق الأوسط وأفريقيا بقوله: ” لطالما حرصت فيزا الدولية على توفير فرص للتعليم المالي وصقل المهارات الرقمية لمختلف الأفراد والشركات الصغيرة. ولقد التزمنا منذ البداية على العمل مع شراكات تشاركنا أهدافنا، ومن هذا المنطلق جاء تعاوننا مع لهُنَّ عمان وبنك مسقط بهدف تزويد رائدات الأعمال من المؤسسات الصغيرة والناشئة بالموارد اللازمة لتحقيق النجاح في عالم الاقتصاد الرقمي.” وتابع بقوله: “إن هذه المبادرة لا تهدف إلى الارتقاء بقدرات الجميع أينما كانوا فحسب، بل تساهم في دعم جهود الحكومة العمانية لتعزيز قدرات المزيد من الأفراد والمجتمعات والشركات لتحقيق الاقتصاد الرقمي”. 

كأحد رواد المسؤولية الاجتماعية والاستدامة في سلطنة عمان، يقدم بنك مسقط العديد من البرامج المعنية بالتوعية وغرس الثقافة المالية لدى مختلف شرائح المجتمع، من خلال إطلاق عدد من البرامج بما في ذلك برنامج “ماليات” وهو عبارة عن منصه إلكترونية متاحة عبر الإنترنت، والذي يمكن الأفراد من تطوير معارفهم المالية وإدارة المال وكيفية الادخار والاستثمار. وفي الوقت نفسه، يعمل برنامج “إرشاد” الذي يقدمه البنك للأفراد ورواد الأعمال على الحصول على استشارات مالية مجانية في عدة مجالات. وبالمثل، يهدف برنامج “المستثمر الصغير” المقدم من ميثاق للصيرفة الإسلامية في بنك مسقط إلى تطوير عادة الادخار ومهارات ريادة الأعمال في سن مبكرة لدى الأطفال. وعليه، يعد دور بنك مسقط كشريك أساسي في مبادرة “ريالي” أساسي حيث سيعمل على مشاركة قاعدة معارفه وخبراته لمصلحة المرأة العمانية.

وقال طالب بن سيف المخمري، مدير العلاقات المجتمعية والإعلامية في بنك مسقط: “تأتي مشاركتنا في مبادرة “ريالي” انطلاقا من جهود البنك لمواصلة تعزيز برامج التثقيف والتوعية المالية التي نقدمها. ومن خلال هذه المبادرة نهدف إلى تزويد الكفاءات النسائية بالمهارات اللازمة لإدارة أعمالهن ومسؤلياتهن المالية العائلية بشكل أفضل، وليستطعن اتخاذ قرارات مالية حكيمة.” مضيفاً: “المرأة نصف المجتمع، ونحن نؤمن بأن شراكتنا مع مبادرة “ريالي” سيكون لها دور محوري في صقل معارفهن وتوجيه الأجيال القادمة لفهم أفضل للإدارة المالية كون برامج التوعية بالثقافة المالية هي من ستمكن الأفراد من المساهمة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية للسلطنة بما يتماشى مع أهداف رؤية عمان 2040″.

التزاما بتنمية المهارات الحياتية لدى شاباتنا في جميع أنحاء السلطنة، يسر البرنامج دعوة المشاركين لمتابعة @lahunnaOman على إنستجرام وذلك للتعرف على أحدث المستجدات. 

المصدر
المسار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى