صحة وتغذية

إنجاز طبي ينقذ الأطفال من متلازمة موت الرضع المفاجئ

المسار  | حدد فريق من الباحثين الأستراليين علامة كيميائية حيوية في الدم يمكن أن تساعد في تحديد الأطفال حديثي الولادة المعرضين لخطر الإصابة بمتلازمة موت الرضع المفاجئ، وهو إنجاز يقولون إنه يوفر وسيلة لتدخلات مستقبلية لمنع حدوث وفيات.

وفي دراسة نُشرت بمجلة “ذا لانستس إيبيو ميديسن”، وجد الباحثون أن الأطفال الذين تُوفوا بسبب متلازمة موت الرضع المفاجئ لديهم مستويات أقل من إنزيم يسمى بوتيريل كولين استراز (بي.سي.إتش.إي) بعد الولادة بوقت قصير.

ويؤدي هذا الإنزيم دوراً رئيساً في مسار اليقظة في الدماغ، ومن شأن المستويات المنخفضة منه أن تقلل من قدرة الرضيع النائم على الاستيقاظ أو الاستجابة لبيئته.

وقالت المشرفة على الدراسة الدكتورة كارمل هارينجتون من مستشفى الأطفال في ويستميد في أستراليا إن هذا هو أول دليل على أن “الأطفال الذين يستسلمون لمتلازمة موت الرضع المفاجئ مختلفون منذ الولادة”.

وأضافت: “الطفل الذي يبدو أنه يتمتع بصحة جيدة عندما ينام ولا يستيقظ هو كابوس كل الآباء”.

ووصفت شبكة مستشفيات سيدني للأطفال في أستراليا هذا الكشف بأنه “أول إنجاز من نوعه في العالم”.

إلا أن خبراء آخرين قالوا، السبت، في صحيفة (نيو إنجلاند جورنال أوف ميديسين)، إن الباحثين “في منتصف الطريق فقط” لتحقيق هدف الفهم الكامل لمتلازمة موت الرضع المفاجئ والقدرة على منعها.

المصدر
المسار-وكالات

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: