بنوك

البنك الوطني العُماني يطرح إصداراً خاصاً من بطاقة بديل مسبقة الدفع

احتفالاً بالعيد الوطني الخمسين المجيد

المسار   |    في إطار احتفالاته بالعيد الوطني الخمسين المجيد وتحت شعار ’لوطني .. من الوطني‘، أطلق البنك الوطني العُماني إصداراً خاصاً من بطاقة بديل مسبقة الدفع ذات الشعبية الكبيرة. ويتوفر هذا الإصدار لفترة محدودة ويتضمن عروضاً حصرية وخصومات ابتداءً من 5 بالمائة استرداد نقدي عند استخدام البطاقة للدفع في محطات تعبئة الوقود المختارة في مختلف أنحاء السلطنة وعند التسوق الإلكتروني. وتعد هذه العروض والخصومات هي الأحدث ضمن قائمة المزايا الفريدة التي تقدمها بطاقات بديل والتي يواصل من خلالها البنك ريادته للابتكار في القطاع المصرفي بالسلطنة. ويستمر هذا العرض حتى 10 ديسمبر 2020 حيث أصبح بإمكان العملاء الحاليين أو غير العملاء طلب بطاقات ’بديل‘ مسبقة الدفع من خلال تطبيق الخدمة المصرفية عبر الهاتف النقال مقابل 5 ريال عُماني.

وتعليقاً على ذلك، قالت مها بنت سعود الرئيسية، رئيسة منتجات الأفراد في البنك الوطني العُماني: “كوننا البنك المُفضل بالسلطنة، نفتخر بالاحتفال بهذه المناسبة الغالية. ولتكتمل أجواء الفرحة والاحتفال، أطلقنا إصداراً خاصاً من بطاقة بديل مسبقة الدفع يحمل الشعار الرسمي للعيد الوطني الخمسين المجيد. ولا يقتصر هذا الإصدار على كونه تخليداً لهذه المناسبة فحسب بل يضم أيضاً تشكيلة متنوعة من المزايا والعروض والخصومات التي من شأنها إضفاء قيمة إضافية على البطاقة”.

وتعد بطاقات بديل مسبقة الدفع هي الأولى من نوعها بالسلطنة وتستخدم أحدث تقنيات الأمان وميزة الدفع عن بُعد لمساعدة حامليها في إتمام معاملاتهم بسرعة وسهولة وأمان. كما أنها تشكل أداة دفع مبتكرة لتمكين حامليها من إدارة نفقاتهم وإجراء عمليات الشراء من ملايين المحلات في جميع أنحاء العالم والمعاملات على الإنترنت، ودفع فواتير الخدمات بشكل أكثر أماناً وموثوقية.

هذا، ويمكن إدارة جميع بطاقات بديل مسبقة الدفع من خلال تطبيق الخدمة المصرفية عبر الهاتف النقال الذي يمنحهم وسيلة سهلة ومريحة للتحكم في نفقاتهم بضغطة زر واحدة. وباستخدام أي هاتف نقال، بإمكان المستخدمين طلب الحصول على بطاقات جديدة وتفعيلها، وإعادة تعبئة بطاقاتهم الحالية، ووضع حد للنفقات اليومية وعرض الرصيد المتوفر في جميع البطاقات المرتبطة بالحساب مما يمنحهم تجربة مصرفية سهلة ومرنة على مدار الساعة.

المصدر
المسار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى