العالم اليومسياسة

البيت الأبيض.. نعمل على تحديد المسؤول عن هجوم أربيل

المسار    |   أعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين باكسي، اليوم الثلاثاء، أن السلطات الأمريكية تتواصل مع المسؤولين في العراق لتحديد المسؤول عن هجوم أربيل، الذي وقع مساء الاثنين.

وقدقتل شخص وسقط عدد من الجرحى من جراء هجمات صاروخية على مواقع في مدينة أربيل وضواحيها، من بينها قاعدة عسكرية تستخدمها قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق.

وبحسب التحالف، فقد استهدفت صواريخ قاعدة جوية في إقليم كردستان العراق، وهو ما أسفر عن مقتل متعاقد مدني أجنبي، علاوة على إصابة أحد أفراد القوات الأمريكية وخمسة أشخاص آخرين. ولم تتضح بعد جنسية المتعاقد الأجنبي.

وطالب أنطوني بلينكين، وزير الخارجية الأمريكي، بفتح تحقيق في الهجوم الصاروخي، متعهدا “بحساب المسؤولين” عنه.

وتابع قائلا في بيان: “تواصلنا مع رئيس وزراء حكومة إقليم كردستان مسرور برزاني لمناقشة الحادث والتعهد بتقديم الدعم لكل من يشارك في جهود التحقيق في الحادث والكشف عن المسؤولين عنه ومحاسبتهم”.

وأوضحت السلطات في إقليم كردستان العراق أن أحد أفراد طاقم الحراسة في القنصلية الصينية وشخصين آخرين أصيبوا في الهجمات الصاروخية.

وبحسب بيان صادر عن وزارة الداخلية في حكومة الإقليم، فقد أطلق عدد من الصواريخ صوب مدينة أربيل وضواحيها، حيث سقطت على مواقع عديدة” مساء الاثنين.

وأضاف البيان أن “الجهات المعنية لا تزال تواصل متابعتها وتحقيقاتها بهذا الصدد”.

واعتبر الرئيس العراقي برهم صالح أن استهداف أربيل “تصعيد خطير وعمل إرهابي إجرامي”.

وأكد عبر حسابه على تويتر أنه “لا خيار لنا إلا تعزيز جهودنا بحزم لاستئصال قوى الإرهاب والمحاولات الرامية لزج البلد في الفوضى”.

وعرض التلفزيون المحلي في كردستان العراق فيديو يظهر سيارات محطمة وزجاج متناثر يغطي المنطقة التي سقط فيها أحد الصواريخ.

وزعمت ميليشيا موالية لإيران تدعى “سرايا أولياء الدم”، وهي لم تكن معروفة من قبل، مسؤوليتها عن الهجوم.

وعقب سقوط الصواريخ انتشرت قوات أمنية في محيط مطار أربيل، وسمع تحليق مروحيات فوق تخوم المدينة، بحسب ما نقلته وكالة فرانس برس للأنباء.

ويوجد جنود أمريكيون في قاعدة عسكرية قرب المطار.

المصدر
المسار - وكالات

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: