تقارير

السلطنة تنفذ أكبر تمرين عسكري في تاريخها لدعم خطط الأمن والاستقرار

  • بيان عملي بالذخيرة الحية في ختام “الشموخ 2″ و”السيف السريع 3”
  • 70 ألف مشارك من الجهات العسكرية والأمنية والمدنية بالسلطنة في التمرينين
  • 5500 جندي بريطاني في “السيف السريع 3”
  • “الشموخ 2” يسهم في إيجاد التمازج بالعمل الوطني المشترك
  • “السيف السريع 3” يعزز الخبرات المشتركة مع قوات صديقة

المسار – تتواصل فعاليات التمرين الوطني “الشموخ 2” الذي تنفذه أسلحة قوات السلطان المسلحة وباقي دوائر وزارة الدفاع المختلفة والجهات العسكرية والأمنية الأخرى، إضافة إلى مشاركة واسعة من المؤسسات الحكومية المدنية، في خطوة استراتيجية تسهم في تعزيز خطط الأمن والاستقرار التي تنعم بها البلاد. ومن المقرر أن يعقب هذا التمرين مباشرة، تنفيذ التمرين العسكري العماني البريطاني المشترك “السيف السريع 3” والذي يستمر حتى نهاية شهر أكتوبر الجاري، ويتوج ببيان عملي في الثالث من نوفمبر المُقبل.

تصريحات القادة

التوجيه المعنوي بقوات السلطان المسلحة أبرز تصريحات كبار القادة عن مجريات التمرين؛ حيث قال الفريق الركن أحمد بن حارث النبهاني رئيس أركان قوات السلطان المسلحة مدير التمرين إن فعاليات التمرين “الوطني الشموخ 2” انطلقت وسيعقبها مباشرة التمرين العسكري المشترك مع القوات البريطانية “السيف السريع 3″، والذي يستمر حتى نهاية شهر أكتوبر، وسيتوج ببيان عملي بالذخيرة الحية في الثالث من نوفمبر المقبل. وأضاف النبهاني أن هذين التمرينين الميدانيين تشارك فيهما قوات السلطان المسلحة والدوائر الأخرى بوزارة الدفاع كل في مجال اختصاصه، إضافة إلى مشاركة الجهات العسكرية والأمنية الأخرى، ومشاركة واسعة من المؤسسات الحكومية المدنية ضمن الخطط التدريبية المخطط لها سلفاً، مشيرا إلى أن التمرينين يهدفان إلى التدرب على كافة المستويات ضمن المستوى الإستراتيجي، والمستوى العملياتي، والمستوى التعبوي، بحيث يقوم جميع المشاركين بتفعيل كافة خطوط التأثير كالخط الدبلوماسي والخط الاقتصادي والخط المعلوماتي والخط العسكري لتحقيق الأهداف بمستوياتها المختلفة وصولاً إلى الغاية الوطنية المنشودة التي أقيم من أجلها هذا التمرين، وهي إدامة الأمن والاستقرار في السلطنة مما يتيح للمؤسسات الحكومية الأخرى تفعيل خطط التنمية في البلاد”.

وذكر الفريق الركن رئيس أركان قوات السلطان المسلحة أن أعداد المشاركين في هذا التمرين “السيف السريع 3” وصلت لأكثر من 70 ألف مشارك من السلطنة من مختلف الجهات العسكرية والأمنية والمدنية، إلى جانب مشاركة القوات المسلحة الملكية البريطانية بأكثر من 5500 جندي بريطاني، كاشفا أن هذا التمرين سيشهد استخدام الأسلحة والأجهزة والمعدات العسكرية المختلفة، خاصة تلك التي دخلت في الخدمة حديثا، مؤكدا أن التمرين الميداني هو الأكبر حجماً في تاريخ قوات السلطان المسلحة.

تطوير القدرات الوطنية

وشدد رئيس أركان قوات السلطان المسلحة على أن هذا التمرين يمثل فرصة سانحة مهمة لتطوير القدرات الوطنية في التعامل مع مختلف القضايا، سواء ذات العلاقة بالعمليات العسكرية والأمنية أو تلك التي لها علاقة بأدوار ومهام المؤسسات الحكومية المدنية. وقال إن من هذا المنطلق جاء التمرين الوطني “الشموخ 2” لتحقيق هذا التمازج في العمل الوطني المشترك، أما التمرين المشترك “السيف السريع 3” مع القوات المسلحة الملكية البريطانية فإنه فرصة كبيرة لاكتساب الخبرة في كيفية الانتقال بالقوات من العمل مع نفسها إلى العمل المشترك الموحد مع قوات صديقة ذات قدرات وإمكانيات مشهود لها على المستوى العالمي، فضلاً عن العلاقات العمانية البريطانية التاريخية التي تجمع البلدين الصديقين لقرون عدة، بحيث تتمكن قوات السلطان المسلحة والجهات العسكرية والأمنية والمؤسسات الحكومية والمدنية من تنفيذ عمليات مشتركة على مستوى القيادات أو على مستوى عمليات انتشار القوات بشكل فعلي على أرض الميدان. وأوضح أن تمرين “السيف السريع 3” مع القوات البريطانية يأتي امتدادًا لسلسلة التمارين السابقة وفقًا للخطة التدريبية المشتركة بين الجانبين العماني والبريطاني، إضافة إلى مجموعة أخرى من التمارين العسكرية والأمنية تنفذها السلطنة على مدار العام سواء مع الدول الشقيقة أو الدول الصديقة الأخرى.

اهتمام سامٍ

وفي السياق ذاته، قال اللواء الركن مطر بن سالم البلوشي قائد الجيش السلطاني العماني إن الجيش السلطاني العماني بكافة ألويته وتشكيلاته ووحداته قد حظي باهتمام خاص وعناية كريمة سامية من لدن المقام السامي لمولانا جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة- حفظه الله ورعاه- وبالتالي هناك خطط مستمرة للتطوير والتحديث وإدامة الارتقاء بالمستويات في مختلف المجالات والتخصصات، وذلك في إطار المسؤولية الوطنية التي يضطلع بها الجيش السلطاني العماني. وأكد أنه من هذا المنطلق تأتي مشاركة الجيش السلطاني العماني كسلاح رئيسي في فعاليات التمرينين الوطني “الشموخ 2″ و”السيف السريع 3” في ذات الإطار، وعليه تتطلع قيادة الجيش السلطاني العماني من هذه المشاركة إلى تحقيق الأهداف التدريبية المتوخاة، وفق المخطط لها، ووفقًا لأحداث التمرين ومجرياته.

وقال اللواء الركن طيار مطر بن علي العبيداني قائد سلاح الجو السلطاني العماني إنه في إطار الاهتمام والرعاية الساميين اللذين يوليهما مولانا صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة- حفظه الله ورعاه- لقوات جلالته المسلحة الباسلة في تحديث وتطوير وتعزيز قدراتها، سيتم خلال الأيام المقبلة تنفيذ التمرين المشترك السيف السريع في نسخته الثالثة وذلك بين قوات السلطان المسلحة والقوات الملكية البريطانية؛ حيث تمَّ التخطيط لهذا التمرين خلال فترة تقارب ثلاث سنوات، وسيتم تنفيذه تماشياً مع أسلوب وطرق إدارة الحروب الحديثة ولتعم الفائدة المتوخاة من هذا التمرين.

وأضاف اللواء الركن طيار قائد سلاح الجو السلطاني العماني أنه بجانب قوات السلطان المسلحة، ستشارك قوة السلطان الخاصة وشرطة عمان السلطانية والأجهزة الأمنية، والمؤسسات الحكومية المدنية، وستُفعل فيه خطة الطوارئ وخطة إعادة الإعمار، وسينتهي التمرين ببيان عملي مشترك بري وجوي وبحري.

التحديث والتطوير العسكري

وتابع قائد سلاح الجو السلطاني العماني أن سلاح الجو السلطاني العماني يشارك بطائراته الحديثة؛ المُقاتلة منها والنقل التعبوي والطائرات العمودية وطائرات الاستطلاع وأنظمة الدفاع الجوي، مشيرا إلى أن سلاح الجو السلطاني العماني يمر بمرحلة تحديث وتطوير، وأن هذا التمرين يمثل فرصة لاختبار وفحص الكفاءة القتالية والجاهزية العملياتية والكادر الفني الذي يعمل على هذه المعدات. وبين أن السلاح سيعمل جنباً إلى جنب مع سلاح الجو الملكي البريطاني في تخطيط وتنفيذ الطلعات الجوية المختلفة والمخطط لها في هذا التمرين، إضافة إلى المهام اليومية المعتادة كعمليات التدريب في البحث والإنقاذ وتقديم الخدمات المختلفة للمجتمع.

من جانبه، قال اللواء حمد بن سليمان الحاتمي مساعد المفتش العام للشرطة والجمارك للعمليات إن مشاركة شرطة عمان السلطانية في تمريني “الشموخ 2″ و”السيف السريع 3” تأتي من منطلق المهام والواجبات التي تقوم بها شرطة عمان السلطانية خدمة للمواطن والمقيم على هذه الأرض الطيبة، وبهدف تطوير قدراتها وتحقيق التكامل والانسجام بين قيادة شرطة عمان السلطانية وكافة الجهات الأخرى المشاركة العسكرية منها والمدنية، سواء كان في الجوانب التي تضطلع بها تشكيلات شرطة عمان السلطانية مباشرة، أو تلك المتعلقة بمهام اللجنة الوطنية للدفاع المدني.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: