أخبار المسار

الصين تُثمّن دور السلطنة في المحافظة على السلام والاعتدال

المسار    |    ثمّنت سفارة جمهورية الصين الشعبية دور السلطنة القائم على المحافظة على السلام والاعتدال والسياسة الخارجية المتوازنة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السُّلطان هيثم بن طارق المعظم حفظه الله ورعاه .

وقالت سعادة لي لينج بينج سفيرة جمهورية الصين الشعبية لدى السلطنة إن النهج السامي الذي يوليه حضرة صاحب الجلالة السُّلطان هيثم بن طارق المعظم  – حفظه الله ورعاه، أسهم في تعزيز دور السلطنة في الحوار والتوافق بين الأطراف المتنازعة وقد قامت بإسهامات إيجابية في هذا المجال في المنطقة والعالم بصفة عامة.

وأكدت سعادتها في حديث لوكالة الأنباء العُمانية أن السلطنة وجمهورية الصين الشعبية شريكتان في تعزيز السلام الدولي.. مضيفة أنه من خلال هذه الشراكة الاستراتيجية بين البلدين نسعى للاستمرار في التواصل والتعاون حول كل القضايا الدولية، وتعميق التفاهم والدعم المتبادل ونلعب دورًا مشتركًا في بنّاءً السلام الدولي والاستقرار الإقليمي.

وحول مبادرة الحزام والطريق أكدت سعادتها أن السلطنة تتمتع بالكثير من الموارد المهمة والبيئة الآمنة والموقع الجغرافي المميز، وهي شريك مهم في مبادرة الحزام والطريق والعناصر الأساسية في هذه المبادرة تتوافق بدرجة كبيرة مع رؤية عُمان 2040 والخطة الخمسية العاشرة.

وأضافت سعادتها أن السلطنة تعد رابع أكبر شريك تجاري لجمهورية الصين الشعبية في المنطقة العربية خلال الأربعين عامًا الماضية، ومنذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين تطور التعاون التجاري بشكل سريع وشمل الكثير من المجالات مثل الطاقة والاتصالات والبنية الأساسية والثروة السمكية وغيرها من المجالات التي حققت نتائج كبيرة ومن المتوقع أن تزيد الفائدة المتبادلة في المستقبل مع تطور العلاقات في مجالات التجارة والاستثمار والهندسة والمالية والموارد البشرية.

وحول حجم التبادل التجاري بين البلدين أكدت سعادتها أن السلطنة تعد شريكًا تجاريًّا مهمًّا للصين في منطقة الخليج، حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين في عام  2020م  الى 18.643 مليار دولار منها ما استوردته الصين من السلطنة بقيمة  15.552 مليار دولار وما صدرته بقيمة  3.091 مليار دولار، ويمثل النمو السنوي في ميزان التجارة نسبة 2.33 %.

وأضافت سعادتها أن البلدين يعملان على زيادة تشجيع الشركات من الجانبين للاستكشاف والتعاون النشط في المجالات غير النفطية من خلال المشاركة في المعارض والفعاليات ذات الصلة في البلدين.

وأشادت سعادتها بالإجراءات النشطة التي قامت بها السلطنة لتحسين بيئة الاستثمار الجديد من خلال إدخال سلسلة من التعديلات المثالية للوائح القائمة وتبسيط الإجراءات الخاصة بتراخيص الاستثمار الأجنبي في السلطنة مما يسهم في زيادة الاستثمار وتنويع مصادر الاقتصاد العُماني وتشجيع القطاع الخاص والمستثمرين لزيادة المشاركة في بناء الاقتصاد العُماني.

وحول مشاريع جمهورية الصين الشعبية في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم أكدت سعادتها أن جمهورية الصين الشعبية تولي اهتمامًا كبيرًا لتطوير مشروع (المنتزه الصناعي) في الدقم ويثمّن مميزات الموقع الجغرافي للدقم، فمنذ عام 2019 عبر العديد من الشركات الصينية العاملة في مجال البتروكيماويات والمعادن واللوجيستيات ومواد البناء والصناعات السمكية وغيرها عن رغبتها واهتمامها الكبير بالدقم حيث أقامت شركة (هنجتونج للأنابيب) مصنعًا في المنتزه الصناعي وسوف يقوم المصنع
بالإنتاج قريبًا.

وتطرقت سعادتها إلى زيارة مستشار الدولة ووزير الخارجية الصيني (وانج يي) للسلطنة ولقائه بعدد من المسؤولين بالسلطنة جاءت في إطار الحوار المباشر بين كبار المسؤولين في البلدين لاستعراض مسار الصداقة التقليدية واستكشاف سبل التعاون وتبادل الآراء حول التنمية.

وقالت سعادتها إن الزيارة حققت أربعة أهداف أساسية، وهي تعميق الثقة المتبادلة بين الطرفين ورفع مستوى التعاون لمستويات أعلى ومساحات أكبر والتوصل لتوافق الرؤى حول تأمين الأمن والاستقرار الإقليمي بشكل مشترك وتطوير التبادلات التي تربط الشعب بالشعب، كما تم التوقيع على الإعفاء المتبادل من التأشيرات (لبعض الفئات) وعدد من مذكرات التفاهم حول التعاون في المجالات الثقافية والصحية والإعلامية.

وتناولت سعادتها الدور الذي تقوم به جمعية الصداقة العُمانية الصينية منذ تأسيسها في عام 2010.. واصفة الدعم الذي تلقاه من قيادتي وشعبي البلدين بالكبير والمحفز للشراكة في العديد من المجالات الاقتصادية والتجارية والسياحية والثقافية.

المصدر
المسار - العمانية

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: