أخبار المسارشركات

الطيران العُماني يدشن تغليف صديق للبيئة لسماعات الأذن على الدرجة السياحية

المسار  |  في إطار مساعيه المتواصلة  لتعزيز مبادرات الاستدامة على متن أسطول طائراته، دشن الطيران العُماني أغلفة سماعات أذن صديقة للبيئة على متن الدرجة السياحية، حيث استبدل أظرف البلاستيك ذات الاستخدام الواحد (PET) بغلاف ورقي (kraft) صديق للبيئة وقابل لإعادة التدوير، وبالتعاون مع شركة (Linstol) المزود العالمي للمنتجات الصديقة للبيئة في قطاع الطيران، يتوقع الطيران العماني أن هذه المبادرة ستُسهم في تقليص حوالي 6.48 طن من النفايات غير القابلة لإعادة التدوير سنوياً، وهي كمية تعادل إنقاذ ما يقدر بنحو 110 من أشجار الغابات، أو توفير 207,360 لتر من الماء.

وقال كون كورفياتيس – الرئيس التنفيذي للطيران العماني: “تعكس هذه المبادرة الجديدة التزامنا المستمر بالمساهمة في تقليل التأثيرات البيئية السلبية لقطاع السفر على كوكبنا، دون المساس بالجودة العالية المعهودة منا في مواصلة تقديم تجربة سفر مريحة وتلبي كافة احتياجات ضيوفنا “. وأضاف بقوله: “نحن نؤمن بأن للتغييرات الصغيرة آثاراً ايجابية كبيرة على المدى البعيد، وهذا ما يدفعنا إلى مواصلة الجهود لتقديم حلول مبتكرة عبر كافة جوانب عملياتنا، وكذلك الترويج والتشجيع لخلق مبادرات تدعم برنامج أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة والأهداف الوطنية لسلطنة عمان في هذا الجانب.

ويواصل الطيران العماني تكثيف جهوده في مجال الاستدامة من خلال تدشين استخدام المواد الصديقة للبيئة والحد من النفايات من أجل دعم الاقتصاد الدائري، حيث تمكن الطيران العماني في العام المنصرم من توفير حوالي 21.6 طناً من البلاستيك من خلال استبدال أغلفة البطانيات والمراتب في مقصورة الدرجة الأولى ودرجة رجال الأعمال بمغلف ورقي صديق للبيئة، فضلاً عن تقليل استخدام أكواب المياه البلاستيكية وإدارة استهلاكها بشكل أكثر كفاءة، وفي الوقت نفسه دشنت الشركة العديد من مبادرات خفض الانبعاثات الكربونية وساهمت بشكل فاعل في تعزيز وتطوير استهلاك وقود الطيران المستدام، وذلك تماشياً مع رؤية السلطنة لتحقيق هدف الوصول إلى الحياد الصفري بحلول عام 2050.

الطيران العماني

بدأ الطيران العماني عملياته في عام 1993م، وقد تأسس في البداية لخدمة الخطوط الداخلية بين المدن الرئيسية المهمة في السلطنة، حيث شهد منذ ذلك الحين نموًا سريعًا إلى ان وصل تعريفه اليوم كشركة طيران دولية كبرى تربط مدن العالم بسلطنة عمان ذات الطبيعة الخلابة والتراث الغني والثقافة الأصيلة المضيافة، كما لعب الطيران الحائز على جوائز عدة دورًا فاعلاً في إبراز مدينة مسقط وجعلها واحدة من أفضل وجهات السفر المرغوبة في الشرق الأوسط، والتي بدورها عززت جوانب الأنشطة التجارية والصناعية والسياحية في المنطقة  بفضل الأسطول الحديث الذي من بينه طائرات بوينج 737 و787 دريملاينر ذات الكفاءة في استهلاك الوقود والمتميزة بتصميم داخلي فاخر، كل ذلك جعل  الطيران العماني رمزاً للحفاوة العمانية ومضيافاً مميزاً لركابه المسافرين طوال رحلاتهم سواءً على الأرض أو الجو.

المصدر
المسار - مسقط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى