أخبار المسارإقتصاد

الغرفة تستقبل وفدا تجاريا من الهند لتعزيز التعاون والاستثمارات المشتركة

المسار | استقبلت غرفة تجارة وصناعة عمان وفدا تجاريا هنديا بالمقر الرئيسي للغرفة اليوم، وكان في استقبالهم المهندس رضا بن جمعة آل صالح عضو مجلس إدارة الغرفة، وترأس الوفد الهندي معالي شيري سارباي باتل وزير الطاقة والبتروكيماويات بجمهورية الهند، وحضر اللقاء عدد من أصحاب وصاحبات الأعمال العمانيين ونظرائهم من جمهورية الهند.

ويتخصص الوفد الزائر في عدد من المجالات منها الطاقة المتجددة، التعدين، وسائل الإعلام، الأخشاب، الرخام، معدات البناء، العقارات، التعليم، صناعة الفنادق، الكيماويات، صناعة الصلب، البوليمرات، التغليف، التعليم، تكنولوجيا المعلومات، الهندسة، الخدمات الطبية، الهندسة المعمارية، الأعمال والمجوهرات.

وفي بداية اللقاء رحب المهندس رضا بن جمعة آل صالح عضو مجلس إدارة الغرفة بالوفد الزائر للسلطنة، مشيرا إلى حرص جمهورية الهند الدائم على تطوير العلاقات الثنائية لاسيما فيما يخص قطاع الأعمال والتعاون بين مؤسسات القطاع الخاص في السلطنة وجمهورية الهند.

وأوضح آل صالح أن السلطنة تزخر بموارد كثيرة مما يجعل فضاء الاستثمار بها زاخرا وواعدا، كما يؤهلها موقعها المتميز والمطل على المحيط الهندي للعب دورا محوريا واستراتيجيا بالمنطقة، لاسيما مع التوسع في إنشاء المناطق الحرة على طول الساحل العماني التي تمثل عنصر جذب للاستثمارات الخارجية، علاوة على ما توفره السلطنة من حوافز وتسهيلات كبيرة للمستثمرين الأجانب، فضلا عن تطور جانب القوانين والتشريعات ذات الصلة، حيث صدر خلال الفترة القليلة الماضية بأمر سامي عن جلالة السلطان المعظم – حفظه الله ورعاه – أربعة قوانين اقتصادية وتجارية واستثمارية وهي قانون الشراكة بين القطاعين، قانون الإفلاس، قانون التخصيص، وقانون الاستثمار الأجنبي، كما أن إصدار المرسوم السلطاني حول نظام مركز عمان للتحكيم التجاري ساهم في توجه السلطنة لتهيئة بنية الأعمال لتكون أكثر تنافسية على المستوى الإقليمي والعالمي.


, الغرفة تستقبل وفدا تجاريا من الهند لتعزيز التعاون والاستثمارات المشتركة

وقال: “ويهمنا نحن كممثلين للقطاع الخاص العماني أن نؤسس علاقات اقتصادية مع كافة أقطار العالم، ولذا فنحن ننظر بإيجابية كبيرة إلى مثل هذه الزيارات التي تسهم بالطبع في رسم خارطة طريق لعلاقات اقتصادية أكبر، وبلا شك أن العلاقات التجارية والاستثمارية بين السلطنة والهند في تحسن مستمر بفضل ما تقدمه كافة الجهات ذات العلاقة من دعم وما توفره من تسهيلات، ومن هذه المنصة نؤكد لكم حرص غرفة تجارة وصناعة عمان على تقديم كافة التسهيلات التي من شأنها تطوير العلاقات التجارية بين البلدين الصديقين”.

وأكد معالي شيري سارباي باتل وزير الطاقة والبتروكيماويات بجمهورية الهند على العلاقات العمانية الهندية التاريخية والتجارية منذ القدم، وأشاد بما تحظى به السلطنة من مقومات استثمارية التي تشجع المستثمر الأجنبي، فضلا عن التسهيلات التي تقدم للمستثمر، كما حث أصحاب وصاحبات الأعمال من كلا الجانبين للاستفادة وتبادل الخبرات، سعيا لتوثيق العلاقات التجارية وتطوير قطاع ريادة الأعمال، وشجع على تأسيس شراكات تجارية بين البلدين الصديقين.

ويأتي عقد هذا اللقاء في إطار الجهود التي تبذلها مؤسسات القطاع الخاص في السلطنة وفي الجمهورية الهندية لمواصلة العمل لما من شأنه تعزيز التعاون والاستثمارات المشتركة، حيث تجاوزت قيمة الواردات العمانية من الهند أكثر من مليار و400 مليون ريال عماني خلال عام 2018، فيما بلغت قيمة الصادرات العمانية إلى الهند بما يقارب 984 مليون ريال عماني.

هذا وبلغ حجم الاستثمارات الهندية المسجلة في السلطنة حتى عام 2016 أكثر من 583 مليون  ريال عماني، وبلغت نسبة المساهمة من الهند أكثر من 340 مليون ريال عماني حتى عام 2016 وبنسبة مساهمة تصل إلى ما يقارب 58.4%، وبمساهمة 2898 شركة استثمارية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock