حوارات
أخر الأخبار

الفنانة التشكيلية طاهرة فداء: على كل عمانية أن تتبع شغفها

حصدت جائزة المرأة العمانية المرموقة 2020..

المسار | حوار أحــلام الحاتمية

يمثل يوم المرأة العمانية علامة فارقة في حياة كل عمانية على اختلاف المواقع التي تتبوؤها، فلم تترك المرأة العمانية حقلاً من حقول العمل والعطاء إلا وطرقت أبوابه، ليس هذا وحسب بل تميزت فيه وأبلت بلاء حسناً. حيث حرص جلالة السلطان قابوس –طيب الله ثراه-  على تعزيز حضورها الوطني والمجتمعي، والعمل الجاد على إزالة أية عوائق أمامها، وهو ما واصله جلالة السلطان هيثم بن طارق حفظه الله ورعاه، حيث اهتمت حكومتنا الرشيدة بإبراز دور المرأة اجتماعيًا واقتصاديًا وسياسيًا؛ للاستفادة من قدراتها عن طريق إعطاءها فرصًا لتعزيز قوتها وصناعة قراراها، بما يتلاءم مع توجه الوطن ورؤيته، فأصبحت بذلك رمزًا معروفًا للتجديد والبناء وعنصرًا من عناصر القوة في المجتمع، فأصبحت جديرة بالتمكين، بل أصبحت أيقونة التغيير والرؤية.

طاهرة فداء، الحاصلة على جائزة المرأة العمانية المرموقة 2020 في مجال الفن التشكيلي تصور لنا نموذج للمرأة العمانية الطموحة والناجحة.

عن حصولها على جائزة المرأة العمانية المرموقة 2020 في مجال الفن التشكيلي  تقول : بالنسبة لحصولي على جائزه المرأة المرموقه لعام ٢٠٢٠ في مجال الفن أريد أن أشكر كل مؤسسة ترعى وتشجع المرأة على النجاح وتساعدها على الأستمرار في تحقيق أهدافها، وأتمنى أن تكون هناك مؤسسات أخرى تقف بجانب كل ملهمه و ناجحة و موهوبة وتأخذ بيدها لتحقيق حلمها فتجعلها فخورة بذاتها و الأخرين فخورين بها.
وتوجه رسالة للمرأة : رسالتي لكل امرأه أن تتبع شغفها اقول لها أتبعي ما تجديه مثيراً جميلاً وملهماً. فأنا وبالرغم من وظيفتي التي أحبها وهي معلمه ومن ثم محاضرة باللغة الإنجليزية كنت دوما ما الجأ إلى الفن وأمارسه في الأوقات الصعبة والحلوة. فأصبحنا توأمان أنا والفن، فكلما حزنت يكون هو الصديق المخلص الذي يسمعني، وكلما فرحت يكون عائلتي التي تشاركني البهجة، وكلما تضايقت يكون لي العون على حل مشكلتي، وهكذا أصبحنا لا نتفارق.
وتضيف : مشوار النجاح لا يأتي بسهولة ويسر ، فهو يحتاج إلى تضحيات ووقت و مجهود و عطاء بلا حدود و لا حساب. بشكل مستمر كنت أدفع لدراسة الفن وتعلمة بشكل أكاديمي و علمي، لهذا أكملت الماجستير على حسابي الخاص بالرغم من كوني موظفة ولدي التزامات، وبكن كنت مؤمنة بأن العطاء له مردود على المدى البعيد لهذا فنحن بحاجة إلى الصبر.
المصدر
المسار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى