العالم اليوم

الملك عبدالله الثاني: الفتنة وئدت والوطن آمن ومستقر

المسار   |   أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أن الفتنة وئدت وأن الأردن آمن ومستقر، موضحاً أن الأردن سيبقى محصناً بعزيمة الأردنيين وجيشنا الباسل.

وقال الملك، اليوم، خلال خطاب وجَّهه إلى الشعب الأردني: “للثبات على الموقف ثمن، لكن لا ثمن يحيدنا عن الطريق السوي”، مشيراً إلى أن أطراف الفتنة كانت من داخل البيت الواحد ومن خارجه.

وأضاف أنه كان لا بد من اتخاذ الإجراءات اللازمة لتأدية الأمانة، لافتاً إلى أنه قرر التعامل مع الأمير حمزة في إطار العائلة.

وأوضح أن الأمير حمزة اليوم مع عائلته في قصره وتحت رعايته، مؤكداً أنه التزم أمام الأسرة بأن يسير على نهج الآباء والأجداد.

وقال إن “مصلحة الوطن والشعب هي هدف كل قراراتنا”، منوهاً بأنه “لا فرق بين مسؤوليتي إزاء أسرتي الصغيرة وأسرتي الكبيرة”.

وتابع أن الخطوات القادمة ستكون محكومة بالمعيار الذي يحكم كل القرارات، موضحاً أن هذا المعيار هو مصلحة الوطن ومصلحة الشعب.

ووعد بمواجهة هذه التحديات متّحدين يداً واحدة في الأسرة الأردنية الكبيرة والأسرة الهاشمية، مشيراً إلى أن التحقيق يجري وفقاً للقانون، وأنه سيتم التعامل مع نتائجه في سياق مؤسسات الدولة.

المصدر
المسار-سكاي نيوز

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: