العالم اليوم

المنطقة العربية تواجه تحديات أمنية لزعزعة استقرارها وامنها

المسار    |    أكد معالي الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب الدكتور محمد بن علي كومان على أن المنطقة العربية تواجه تحديات أمنية لزعزعة الاستقرار والأمن في المنطقة العربية.

وقال معاليه في تصريح خاص لوكالة الأنباء العمانية “إن المنطقة العربية تواجه أيضًا الحرب الفكرية التي تستهدف المبادئ الدينية والأخلاقية للأمة العربية في سبيل تشويه الصورة الحقيقية للإسلام وما يدعو إليه من عدل وتسامح”.

وأشار معاليه إلى أن أبرز هذه التحديات ظهور التنظيمات الإرهابية في المنطقة العربية واستغلالها الأوضاع الجديدة التي فرضتها جائحة كورونا على وسائل وتقنيات الاتصال الحديثة في تنفيذ مخططاتها الإجرامية، وعودة المقاتلين الإرهابيين من مناطق الصراع وبؤر التوتر، إضافة إلى الانتشار غير المسبوق للأسلحة والمخدرات في المنطقة، وحركة النزوح والهجرة واللجوء التي نتجت عن النزاعات في المنطقة العربية، علاوة على ذلك الأوضاع الاقتصادية وما تسببت به من آثار على صعيد تنامي معدلات الفقر والبطالة.

وأكد معالي الدكتور على أن الخلافات العربية لا تعرقل العمل الأمني المشترك بحكم أن الأجهزة الأمنية في كل دول العالم لا زالت تعمل على تنظيم وتنسيق طبيعي حتى عند ظهور الأزمات.

وأوضح معاليه بأن مجلس وزراء الداخلية العرب يعمل بشكل مستمر على تنمية وتوثيق التعاون وتنسيق الجهود بين الدول العربية في مجال الأمن الداخلي ومكافحة الجريمة من خلال رسم السياسات العامة التي من شأنها تطوير العمل العربي المشترك وإقرار الخطط الأمنية العربية المشتركة لتنفيذ هذه السياسات، فهو جهاز فني لا تؤثر فيه الاختلافات وإن وجدت،
وحتى في أحلك الظروف، مؤكدًا بذلك على أن المجلس كان وما زال يعمل بصورة متواصلة دون تخلف أي دولة عربية، مشيرًا إلى أن الوفاق العربي الدائم له انعكاسات إيجابية كبيرة على نشاطات المجلس ومختلف مجالات العمل الأمني العربي المشترك.

وعن المشاريع المستقبلية لمجلس وزراء الداخلية العرب قال معاليه “من أهم المشاريع الحالية والمستقبلية للأمانة العامة للمجلس هو العمل على تحديث وتطوير نظام الشيخ زايد للاتصالات العصري بين أجهزة المجلس، ورفع مستوى تأمينه تمهيدًا لإطلاق خدمات أخرى لأجهزة المجلس، ومن ضمن المشاريع التي تعد قيد التطوير حاليًا مشروع “قاعدة البيانات الجنائية” والذي سيتيح إصدار طلبات التوقيف المؤقت بحق الأشخاص المطلوبين للدول الأعضاء آليًا مما سيوفر الوقت والجهد في القبض على المطلوبين، وتبادل البيانات الجنائية بصورة مؤمنة أكثر”.

وذكر معالي الدكتور بأن المجلس يعمل على إنشاء فريق من الخبراء العرب والمختصين في المجالات الأمنية والقانونية والفنية وسائر المجالات المعنية لمواجهة الجرائم الإلكترونية مؤكدًا على أهمية تطوير المنظومة الإلكترونية للأمانة العامة وموقعها الإلكتروني على شبكة الإنترنت الذي يتيح تقديم بث مباشر للفعاليات الكبرى التي تنظمها الأمانة العامة ضمن برنامج عملها السنوي.

واختتم الدكتور حديثه بأن المجلس مقبل على تطوير آليات العمل والتنسيق والانفتاح الإقليمي والدولي ومواصلة تبادل الخبرات والممارسات بشأن آليات التنسيق وتبادل المعلومات، والسعي إلى تعزيز هذه التبادلات بين الدول العربية والتعاون والتنسيق الفعال مع منظمات وهيئات إقليمية ودولية.

المصدر
المسار - العمانية

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: