أخبار المسار

قال: إيجابيات عديدة لتحوّل الشركات العائلية إلى "مساهمة مقفلة"

النبهاني: 6 مليارات ريال إجمالي رؤوس أموال شركات بورصة مسقط

لمسار     |      الدكتور أشرف بن نبهان النبهاني رئيس مجلس إدارة سوق مسقط للأوراق المالية السابق يعرب عن تفاؤله بتحويل السوق إلى شركة مقفلة تحت مسمّى بورصة مسقط تتبع جهاز الاستثمار العماني الأمر الذي سيساعد في تطوُّر قطاع الأوراق المالية بالسلطنة.

وقال في تصريح لوكالة الأنباء العمانية إن هناك 112 شركة مساهمة عامة و 278 مساهمة مقفلة و 49 إدراج للسندات والصكوك و 9 صناديق مقفلة قيمتها السوقية 20 مليار ريال عماني في نهاية 2020، مشيرا إلى أن شركات المساهمة العامة التي تتداول الآن في حدود ٦ مليارات ريال عماني.

وأضاف أن هناك شركات مساهمة مقفلة تبلغ رؤوس أموالها 9.5 مليار ريال عماني غير متداولة بالبورصة ويمتلك جهاز الاستثمار العماني الكثير منها، مُعربا عن أمله في أن يؤدي الجهاز دورا كبيرا في تنمية الاقتصاد وطرح بعض الشركات المقفلة للاكتتاب العام للحصول على المزيد من التمويل مما سيكون له أثر إيجابي على البورصة وينعكس على الاقتصاد الوطني.

وفيما يتعلّق بتحوّل الشركات العائلية إلى شركات مساهمة مقفلة أوضح الدكتور أشرف النبهاني أن هناك شواهد كثير وهناك إيجابيات عديدة من تحوّل الشركات العائلية إلى شركات مساهمة مقفلة حيث تساعد في التنمية الاقتصادية وكلما كان هناك نظام حوكمة وتخضع لنظام حوكمة تبقى وتستمر ويضمن التعامل والإدارة بشكل مهني.

وحول إمكانية استقطاب شركات إلى البورصة قال إنه كون البورصة أصحبت شركة مقفلة فبالإمكان التعاون مع البورصات الأخرى التي لديها نفس المنظومة القانونية خاصة على مستوى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لطرح مزيد الإدراجات والإصدارات وجذب استثمارات أجنبية، مُشيرا إلى أنه كلما نمت الشركات والبورصة تحسَّن الاقتصاد الوطني.

المصدر
المسار-العمانية

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: