صحة وتغذيةمنوعات

الوزن الزائد .. فائدة غير متوقعة تعرف عليها !

المسار |       تعتبر الزيادة في الوزن مشكلة كبيرة يعاني منها الكثيرون في الوقت الحاضر، لأنها قد تؤدي إلى مرض السكري وأمراض القلب وغيرها.ويشير الدكتور فلاديمير خافينسون أخصائي أمراض الشيخوخة، في برنامج تلفزيوني، إلى أنه في بعض الحالات يكون الوزن الزائد مفيدا للشخص. ويستشهد خافنسون وزميلته الدكتورة تاتايانا تروفيموفا، بنتائج الدراسات العلمية التي أجريت في الولايات المتحدة، التي تفيد بأن الوزن الزائد يساعد على مقاومة العدوى المرضية والالتهابات. فقد أظهرت التجارب التي أجريت، أن الأشخاص الذين يعانون من بعض الكيلوغرامات الزائدة كانوا يتغلبون على الأمراض المعدية أفضل من الآخرين.

وتقول تروفيموفا، “المرضى الذين يتبعون نظاما غذائيا منهكا، هم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المعدية”.        ومن جانبه يضيف خافينسون، “اتضح أن للوزن الزائد وظيفة وقائية في حالة انتشار عدوى فيروسية أو بكتيرية”. ويؤكد الخبيران، على أن قفزات الوزن المستمرة تؤثر سلبا في الحالة الصحية للإنسان. لذلك يجب الحفاظ على الوزن مستقرا.

وكانت  الدكتورة يكاتيرينا كازاتشكوفا، أخصائية الغدد الصماء، قد أعلنت في وقت سابق  أن الكثيرين بعد سن الأربعين يبدأ وزنهم بالنمو، بسبب عاملين. فكيف يمكن مقاومة هذه التغيرات السلبية؟ وتشير الأخصائية الروسية، إلى أن سبب زيادة الوزن بعد سن الأربعين يعود إلى عاملين: انخفاض مستوى الهرمونات الجنسية في الجسم، وتغير نمط الحياة.

 وتقول، “يبدأ مستوى الهرمونات الجنسية بالانخفاض بعد سن الأربعين، وهذا هو السبب الرئيسي لزيادة الوزن. لأنه على خلفية انخفاض مستوى هذه الهرمونات تظهر الرغبة بتناول كمية أكبر من الطعام، ما يؤدي بالنتيجة إلى تحول فائض الطاقة إلى دهون تتراكم في الجسم”.

وتضيف، والسبب الثاني، هو نمط الحياة الأكثر اعتدالا من النمط السابق. وتقول، “يكمن السبب الثاني في انخفاض النشاط البدني، حيث بعد سن الأربعين نقضي معظم الوقت في المنزل، ويقل نشاطنا البدني وتقل حركتنا. أي أننا نحرق كمية أقل من الدهون المتراكمة في الجسم”. وتنصح الأخصائية استنادا إلى ذلك جميع الذين تزيد أعمارهم عن 40 عاما بضرورة ممارسة التمارين الرياضية أكثر مما في الثلاثين من العمر، وبصورة دورية ومنتظمة، من أجل حرق الدهون المتراكمة وتقوية العضلات. فبالإضافة إلى زيادة الوزن يفقد الجسم البنية العضلية، حيث ثبت أن الجسم بعد الأربعين من العمر يفقد لأسباب فسيولوجية واحدا بالمئة من البنية العضلية سنويا.

المصدر
المسار -  نوفوستي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى