أخبار المساربنوك

بالتعاون مع المستشفى السلطاني

بنك عُمان العربي ينظم ورشة توعوية حول مستجدات الحالة الوبائية

المسار    |    في إطار التطورات المتسارعة للجائحة الوبائية كوفيد 19، وبهدف إبقاء الموظفين على دراية تامة بمستجدات الحالة وآلية التعامل معها، نظمت إدارة الموارد البشرية في بنك عُمان العربي بالتعاون مع المستشفى السلطاني أمس الثلاثاء، ورشة موسعة عبر تقنية الاتصال المرئي لتسليط الضوء على التحورات التي طرأت على الفيروس خلال الأشهر الماضية والتي أدت إلى نشوء موجة جديدة بدأت بالانتشار بشكل كبير خلال الأسابيع القليلة الماضية، الأمر الذي تطلب رفع حالة الجهوزية والاستعداد للتعامل مع هذه المستجدات من خلال استمرارية الالتزام بالإجراءات الاحترازية لتفادي انتشار العدوى.

عادل الرحبي، رئيس إدارة الموارد البشرية في البنك أكد في تعليقه على تنظيم هذه الورشة على أن المتغيرات الأخيرة فرضت على الجميع التفكير بطريقة استباقية تتجاوز تلك التي تم تطبيقها في بدايات الجائحة العام الماضي، ولذلك ارتأينا القيام بهذه الخطوة في إطار برنامج وقاية الذي أطلقته إدارة الموارد البشرية في البنك منذ الأيام الأولى ليكون المظلة التي تنظم كافة الإجراءات المتخذة للتعامل مع الحالة على المستوى الداخلي. وأضاف: “ستقوم الورشة بتسليط الضوء على نوعية الإجراءات الاحترازية الواجب اتباعها في بيئة العمل بعد التطورات لمنع انتقال العدوى، فضلاً عن تقديم شروحات وافية حول اللقاحات المتوفرة في السلطنة وأنواعها، والفوراق بينها، وفوائدها في تحصين الفرد من الإصابة مستقبلاً”.

هذا وقام البنك بتنظيم هذه الورشة عبر تقنية الاتصال المرئي تبعاً لتعليمات اللجنة العليا المسؤولة عن التعامل مع الجائحة، حيث قام باستضافة الدكتورة بدرية بنت راشد بن سعيد الوائلي – استشاري أمراض معدية و طب أطفال في المستشفى السلطاني في قاعة المسرح في المقر الرئيسي للبنك لتقدم هذه الورشة في بث مباشر عبر الإنترنت حضره المئات من موظفي البنك من مختلف الدوائر و فروعه الـ 54 المنتشرة في كافة أنحاء السلطنة.

وأضاف عادل الرحبي: “كل الشكر والتقدير للأخوة في المستشفى السلطاني على تكرمهم بالتعاون معنا وتقديم هذه الورشة لموظفي البنك لتعزيز وعيهم بالحالة الوبائية وفق آخر المعلومات المتوفرة والموثوقة، والإجابة على كافة الأسئلة والاستفسارات التي تقدم بها الموظفون، الأمر الذي عكس حرصهم الكبير على توفير كل سبل الدعم للمبادرات الهادفة إلى مكافحة هذه الجائحة على كافة الصعد”.

يُعدّ بنك عمان العربي من أوائل البنوك التي بدأت أنشطتها التشغيلية في السلطنة، كما يحظى بتاريخ طويل من الإنجازات التي يفخر بها الجميع. ويشغّل البنك اليوم شبكة واسعة تضم 54 فرعًا ومكتبًا تمثيليًا، إلى جانب شبكة واسعة من أجهزة  الصرف الآلي والتي تضم 160 جهازًا في كافة أنحاء السلطنة. كما يوفر بنك عُمان العربي مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات المصرفية لعملائه من الأفراد والشركات على حد سواء.

المصدر
المسار

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: