العالم اليوم

“تسونامي بركان “هونغا” يفصل “تونغا” عن العالم

المسار   |  ظلت الاتصالات مقطوعة في مملكة تونغا جنوبي المحيط الهادئ اليوم الأحد بعد ثوران بركان تحت الماء.

وأدى الثوران الضخم لبركان (هونغا تونغا هونغا هاباي) مساء أمس السبت إلى حدوث موجات مد عاتية “تسونامي” في تونجا وارتفاع موجات المد في نيوزيلندا.

وصدرت تحذيرات من تسونامي بعد ثوران البركان في أنحاء واسعة من المحيط الهادئ منها ألاسكا الأمريكية واليابان وفيجي.

وباتت المعلومات الواردة من تونغا نادرة بسبب انقطاع الاتصال التليفوني وخدمة الإنترنت، إلا أن تقارير وردت عن تسبب فيضان في تدمير منازل ومبان وانفجارات مدوية وغيوم من الرماد أظلمت السماء بسبب ثوران البركان.

وقالت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أردرن عبر صفحتها على فيسبوك أن صور الثوران كانت “مقلقة للغاية” والاتصالات مع تونغا صعبة، ولكن الحكومة تعمل على المساعدات التي تحتاجها تونغا.

ووقع البركان على بعد 65 كيلومترا تقريبا شمال جزيرة تونغا الرئيسية تونغاتابو وألفي كيلو متر شمال شرق نيوزيلندا.

وأكدت هيئة الدفاع المدني في إقليم نورثلاند، شمالي نيوزيلندا، غرق قوارب في ميناء بالإقليم بسبب موجات تسونامي الناتجة عن الثوران.

وأضافت الهيئة: “أنه مع ظهور ضوء النهار تأكد مدى الدمار الذي شهده ميناء (توتوكاكا)، مما جلب أنباء سيئة لعدد من أصحاب القوارب”. وأكدت الهيئة أن أعمال التطهير تجري على قدم وساق.

وحذرت الوكالة الوطنية لإدارة الطوارئ في نيوزيلندا الناس من البقاء في البحر أو بالقرب منه والخروج من المياه والابتعاد عن الشواطئ والمناطق الساحلية، مشيرة إلى أنها لن تطالب بإجلاء السكان.

وأضافت الهيئة: “هذا أكبر ثوران لبركان هونغا تونغا هونغا هاباي حتى الآن، وما زال الثوران مستمرا”.

وقالت إيملي لين، رئيسة برنامج أبحاث المياه والغلاف الجوي في المعهد الوطني بنيوزيلندا إن ثوران البركان كان “شديدا للغاية”.

وأضافت: “إن موجة الصدمة الناجمة عنه كان يمكن رؤيتها بوضوح في صور الأقمار الصناعية كما وردت تقارير عن سماع الثوران في أماكن بعيدة مثل نيوزيلندا”.

وقال مكتب الأرصاد الجوية في أستراليا أمس السبت أنه تم رصد موجات مد عاتية ارتفاعها 2ر1 متر في مدينة “نوكو ألوفا”، عاصمة تونغا.

وذكرت وسائل إعلام يابانية صباح اليوم الأحد أن موجات مد يبلغ ارتفاعها حوالي المتر تم تسجيلها على الساحل الشمالي الشرقي لمحافظة “إيواته” وجنوب غربي أرخبيل “أمامي”.

ولا تزال الكثير من مناطق الساحل الجنوبي الشرقي لأستراليا حتى صباح اليوم الأحد تخضع لتحذير موجات المد العاتية، وفقا لما أكده مكتب الأرصاد الجوية في البلاد. ولا يزال التحذير من تهديد أرضي ساريا  بالنسبة لجزيرتي نورفولك ولورد هاو.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش في بيان عن قلقه العميق من التقارير بشأن تأثير تسونامي والرماد على تونغا وأن مكاتب الأمم المتحدة في المحيط الهادئ تراقب عن كثب ومستعدة لتقديم الدعم.

المصدر
المسار-وكالات

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: