العالم اليوم

تشيع جثمان الأمير فيليب إلى مثواه الأخير

المسار   |   تم دفن نعش الأمير البريطاني فيليب في القبو الملكي في كنيسة سانت جورج في قصر وندسور، في ختام مراسم جنازة ضمت 30 شخصاً فقط أمس السبت.

يضم القبو الذي يعد أكبر مواقع الدفن السبعة داخل الكنيسة، رفات الملك جورج الثالث، الذي شهد حكمه الذي دام ستة عقود تقريبًا سنوات الثورة الأميركية. كما دفن هناك أيضًا أبناؤه الملك جورج الرابع والملك ويليام الرابع.

كان القبو أيضًا مكانًا مؤقتًا لدفن نحو 30 فردا من أفراد العائلة المالكة، بينهم والدة فيليب، أندرو أميرة اليونان، التي نقل رفاتها إلى دير على جبل الزيتون في القدس، حيث ترقد الآن بالقرب من خالتها، دوقة روسيا الكبرى سيرج.

دفن الملك جورج السادس، والد الملكة إليزابيث الثانية، في القبو الملكي لمدة 17 عامًا قبل نقل رفاته إلى كنيسة الملك جورج الخامس التذكارية في سانت جورج عام 1969، وفق “سكاي نيوز عربية”.

ودُفنت زوجته الملكة إليزابيث، الملكة الأم، وابنته الأميرة مارغريت إلى جانبه بعد وفاتهما عام 2002.

ومن المتوقع أن تُدفن الملكة إليزابيث الثانية بعد وفاتها هي وفيليب في المقبرة الملكية في فروغمور بالقرب من قلعة وندسور.

المصدر
المسار

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: