رأي المسار

رأي المسار:

تطوير منظومة العمل التنموي والخدمي

رأي المسار  |   جسّد تنظيم ندوة المجالس البلدية التي نظمتها وزارة الداخلية ورعى افتتاحها صاحب السمو السيد ذي يزن بن هيثم آل سعيد وزير الثقافة والرياضة والشباب، الاهتمام الكبير الذي توليه الحكومة لهذه المجالس بهدف تحقيق الرؤية السامية لحضرة صاحب الجلالة السُّلطان هيثم بن طارق المعظم -حفظه الله ورعاه- نحو تمكينها للقيام بأدوارها التنموية والمجتمعية وفقًا للاختصاصات المنوطة بها في نطاق المحافظات. وتمخضت الندوة عن جملة من التوصيات التي من شأنها تعزيز دور المجالس البلدية وتطويرأدوارها للارتقاء بالعمل التنموي والخدمي تفعيلا لاختصاصاتها، وبما يتماشى مع قانون المجالس البلدية ولائحته التنفيذية. ولا شك أن قيام المجالس بأدوارها بالصورة المأمولة يتطلب حشد طاقاتها والعمل على توحيد جهودها مع كافة الجهات الحكومية والقطاع الخاص خاصة في ظل  العمل على تحقيق مستهدفات رؤية “عُمان ٢٠٤٠ ” مما يتطلب تكثيف الجهود وتنسيقها وتكامليتها.

وغني عن القول إن من متطلبات تجويد أداء المجالس البلدية، المتابعة  المستمرة واعتماد معايير واضحة ومحددة لقياس وتقييم هذا الأداء، بغية رفده بالعوامل التي تزيد من فاعليته وتعالج مواطن القصور إن وجدت. وحفلت توصيات الندوة بالعديد من النقاط المهمة ومن بينها التوصية بإعادة النظر في تشكيل لجان الشؤون البلدية في الولايات، لما لها من دور بارز في دراسة وبحث الاحتياجات التنموية للولايات في مختلف القطاعات، الأمر الذي يساعد المجالس البلدية على النهوض بمسؤولياتها بالصورة المأمولة.

ويأتي أطلاق تطبيق “تنمية”  ليكون واجهة رقمية  لتعزيز التواصل والشفافية بين المجتمع والمجالس البلدية، ولتمكين المواطنين والمقيمين من المشاركة في صنع القرارات المحلية من خلال تقديم الملاحظات والتقييمات والمقترحات، بما يسهم في تحسين الأداء وتعظيم المردودات الإيجابية.

ختاما؛ يؤمل أن تشكل توصيات ندوة المجالس البلدية وتدشين تطبيق تنمية، بداية مرحلة جديدة في مسيرة المجالس البلدية الهادفة لتحقيق التنمية المستدامة وتحسين جودة الحياة.

المصدر
المسار - خاص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى