تقارير

تعرف على آخر المعلومات والمستجدات عن فيروس كورونا

المسار  |  أعلنت السلطات الصينية الجمعة عن عدم تسجيل أي حالات وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) فيما تأكدت إصابة 13 حالة خلال الـ 24 ساعة الماضية. ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن اللجنة الوطنية للصحة القول إن اجمالي الإصابات في الصين ارتفع الى 83462 شخصا فيما استقر اجمالي الوفيات عند 4634 شخصا.

وفيما يلي أهم المعلومات عن فيروس كورونا وتداعياته في الوقت الحالي -نقلا عن رويترز-:

  • عدد الأمريكيين المصابين ربما يفوق المسجل بعشر مرات

يعتقد خبراء بالحكومة الأمريكية أن أكثر من 20 مليون شخص بالولايات المتحدة ربما يكونون ضمن المصابين بفيروس كورونا، وهو عدد يزيد عشر مرات عما هو وارد في السجلات الرسمية. ويشير هذا إلى أن كثيرين حاملون للفيروس دون ظهور أعراض حسبما ذكر مسؤولون كبار. وقال المسؤولون إن التقديرات المأخوذة من مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها تستند إلى اختبار بالأمصال يستخدم لتحديد وجود أجسام مضادة ويظهر إن كان الشخص التقط العدوى.

وتأتي التقديرات في وقت يشير فيه مسؤولون حكوميون إلى اكتشاف حالات جديدة كثيرة بين شبان وشابات لم تظهر عليهم أعراض المرض وربما لا يعرفون أنهم حاملون له. 

  • تلف بالمخ في حالات كوفيد-19 الحادة

توصلت دراسة أولية شملت 125 مريضا عولجوا بالمستشفيات من مرض كوفيد-19 في المملكة المتحدة إلى أن هذا المرض يمكن أن يحدث تلفا بالمخ ويسبب مضاعفات كالجلطة الدماغية والتهاب المخ والذهان وأعراضا تشبه الخرف في بعض الحالات الشديدة. وقال الباحثون إن الدراسة التي نشرت في مجلة لانسيت للطب النفسي يوم الخميس هي أول نظرة تفصيلية على مجموعة من المضاعفات العصبية لمرض كوفيد-19 وتؤكد ضرورة إجراء دراسات أكبر لاكتشاف الآليات التي تقف وراءها والمساعدة في البحث عن علاجات.

وكانت أكثر المضاعفات بالمخ شيوعا هي الجلطات والتي تم الإبلاغ عنها في 77 من بين المئة وخمسة وعشرين مريضا. وكان معظم هؤلاء تزيد أعمارهم عن 60 عاما.

  • اتجاهات متعارضة في السفر

خرجت كل من نيوزيلندا وفيتنام من قيود العزل العام وهي خالية فعليا من المرض، مما دفعهما لرفع كل القيود ما عدا تلك المتعلقة بالسفر الدولي. لكن في حين يعاني قطاع السياحة في نيوزيلندا مع غياب السياح القادمين من الخارج، تعافى ذلك القطاع في فيتنام بفضل السياحة الداخلية حسبما أظهرت بيانات السفر ووفق ما ذكر عاملون في هذا المجال.

ويعكس الاختلاف في جانب منه الضرر الاقتصادي الذي لحق بكل من البلدين. ففي حين أن الاقتصاد النيوزيلندي قد يسجل انكماشا يصل إلى 20 في المئة في النصف الأول من العام وفقا للبنك المركزي، أبقت فيتنام على هدف النمو السنوي فوق خمسة في المئة.


  • عزلة داخل عزلة

ستعمل فرق سباقات فورمولا 1 للسيارات في مجموعات منفصلة في الأغلب عن بعضها بعضا عند انطلاق الموسم بدون جماهير في النمسا الأسبوع المقبل بعدما تأجلت البداية منذ مارس. وقال الفرنسي لوران ميكيز المدير الرياضي لفيراري ”مرأب فرق فورمولا 1 سيكون أشبه بفقاعة معزولة. لكن بالداخل… ستكون هناك فقاعة خاصة بكل فريق دون اختلاط بين فقاعة أو فرقة وبين الأخرى أو بأقل قدر ممكن من الاختلاط. ”داخل فقاعة الفريق، والتي ستكون داخل فقاعة البطولة، ستكون هناك أيضا المزيد من الفقاعات.

”لذا سترون على الأرجح فقاعة السيارة رقم 16 (شارل لوكلير) وفقاعة السيارة رقم 5 (سيباستيان فيتل) وبداخلهما ربما المهندسون والميكانيكيون إلخ إلخ“. ويهدف هذا الفصل إلى جعل اتصال أي شخص تظهر الاختبارات أنه حامل للمرض محدودا بالآخرين، على أن يحل آخرون خضعوا للاختبار وتبين خلوهم من الفيروس محل آخرين إن تطلب الأمر.

  • إحصاء لرويترز: إصابات كورونا في الخليج تتجاوز 400 ألف

ارتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في دول مجلس التعاون الخليجي إلى المثلين خلال شهر فقط ليتجاوز 400 ألف بينما رفعت أكبر دولتين اقتصادا بالمجلس على نحو تام حظر تجول كانتا قد فرضتاه لمكافحة العدوى. وبلغ عدد الإصابات في المنطقة حتى يوم الخميس وفقا لإحصاء رويترز 410300 حالة، ووصل عدد الوفيات إلى 2395 حالة. وكان عدد الإصابات تجاوز 200 ألف في 27 مايو.

وأعلنت الإمارات مساء يوم الأربعاء رفع حظر التجول الليلي الساري منذ منتصف مارس مع انخفاض الإصابات عن الذروة التي بلغتها في أواخر مايو عند 900 حالة تقريبا، إلى ما بين 300 و400 في المتوسط في الأسابيع القليلة الماضية. وكانت السعودية قررت يوم الأحد رفع حظر التجول المفروض منذ ثلاثة أشهر. وسجلت المملكة أكبر عدد من الإصابات في المنطقة، إذ تجاوزت حالات العدوى فيها 170600 وتخطت الوفيات 1400 حالة.

وقرر مجلس الوزراء الكويتي في اجتماعه يوم الخميس البدء في المرحلة الثانية من خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية، وقلص مواعيد حظر التجول الجزئي ساعة واحدة ليصبح تسع ساعات من الثامنة مساء وحتى الخامسة صباحا وذلك اعتبارا من يوم الثلاثاء المقبل. ولم تفرض سلطنة عمان قطر والبحرين حظر التجول في إطار التدابير التي اتخذتها لمكافحة المرض.

وتباين تخفيف القيود في منطقة الخليج، إذ قادت الإمارات والسعودية خطوات استئناف الأنشطة التجارية بما في ذلك المطاعم والمراكز التجارية. وقالت دبي، التي يعتمد اقتصادها على السياحة وتجارة التجزئة، يوم الأحد إنها ستسمح بقدوم الزائرين الأجانب إليها اعتبارا من السابع من يوليو. ولم تعلن دولة الإمارات حتى الآن عن خطوة مماثلة على مستوى البلاد.

أما قطر التي تحتل المركز الثاني من حيث عدد الإصابات على مستوى المنطقة، فقالت إنها ستسمح باستئناف الرحلات الجوية من الدول التي تمثل مخاطر محدودة اعتبارا من أول يوليو وستعاود فتح المراكز التجارية والأسواق بنسبة محدودة. ولا تزال دول الخليج العربية الأخرى تمنع قدوم الزائرين الأجانب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock