تقارير

من خلال حلول التقنيات الزراعية..

تقرير: دول مجلس التعاون الخليجي تكثف جهودها للتصدي لتحديات الأمن الغذائي

  • تعاون بين مجموعة أكسفورد للأعمال والمنظمة العربية للتنمية الزراعية من أجل تقرير الاستجابة لـ كوفيد-19

المسار     |       يسلط تقرير استجابة كوفيد-19 الجديد، الذي أصدرته مجموعة أكسفورد للأعمال بالشراكة مع المنظمة العربية للتنمية الزراعية الضوء على فرص الاستثمار الناشئة في مجال التكنولوجيا الزراعية في جميع أنحاء الخليج مع تحرك دول مجلس التعاون الخليجي فردياً وبشكل جماعي لإيجاد حلول مستدامة لتحديات الأمن الغذائي التي تواجهها.

يسلط التقرير، بعنوان “التكنولوجيا الزراعية والأمن الغذائي في دول مجلس التعاون الخليجي”، الضوء على الاستراتيجيات واسعة النطاق للابتكار الزراعي وإنتاج الغذاء التي تتشكل في جميع أنحاء المنطقة في صيغة سهلة ويمكن الوصول إليها والتي تتضمن بيانات أساسية ورسوم بيانية.

يقدم التقرير تفاصيل عن تحديات الأمن الغذائي الكبيرة التي واجهتها المنطقة منذ فترة طويلة، مثل ندرة المياه ونقص التربة الصالحة للزراعة – والتي تفاقمت بسبب تغير المناخ. وينظر التقرير أيضًا في التأثير الإضافي للاضطرابات في سلاسل التوريد العالمية الناجمة عن الوباء والغزو الروسي الأخير لأوكرانيا، مما زاد من حاجة المنطقة إلى مواصلة الاستثمار في الطاقة الإنتاجية المحلية وحلول التكنولوجيا الزراعية.

في ضوء هذه الخلفية، يرسم التقرير الخطوات التي تم إحرازها عبر دول مجلس التعاون الخليجي قبل وأثناء الوباء لتقليل الواردات من خلال الاستثمار في حلول التكنولوجيا الداعمة، مثل إدارة المياه، مع التركيز بشكل خاص على تحلية المياه. وأشار إلى أن مثل هذه الخطوات ساعدت في خلق بيئة استثمارية جاذبة للشركات الإقليمية والدولية التي تتطلع إلى الفرص في هذا القطاع.

نظرًا لأن إنتاج الغذاء العالمي يساهم بشكل كبير في الانبعاثات الضارة، فإن التقرير يأخذ في الاعتبار التحديات التي يواجهها اللاعبون في الصناعة وهم يسعون جاهدين لضمان أن حلول التكنولوجيا الزراعية الجديدة يمكن أن تخفف من آثار تغير المناخ وتقلل المخاطر المستقبلية.

وقالت جانا تريك، مدير التحرير لمجموعة أكسفورد للأعمال في منطقة الشرق الأوسط: “يتعاون صناع السياسات وقادة الأعمال في دول مجلس التعاون الخليجي منذ فترة طويلة بشكل فعال لمواجهة تحديات الأمن الغذائي.” وأضافت قائلة: “مع تفاقم الوباء العالمي وتغير المناخ الذي فاقم من التحديات في سلاسل التوريد الدولية والإنتاج المحلي، هناك شهية متجددة للاستثمار في حلول مبتكرة لإنتاج الغذاء. نتيجة لذلك، نتوقع أن نرى نموًا مستمرًا في تمويل الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا الزراعية ونشاط الاندماج والاستحواذ في إنتاج الغذاء في السنوات المقبلة.”

يتضمن التقرير العديد من دراسات الحالة التي توضح قصص النمو وخطط التنمية لأصحاب المصلحة الإقليميين الرئيسيين في قطاع الزراعة وصناعة إنتاج الأغذية، وهم: شركة التنمية. أر دي آي. فريش أون تيبل و اليسرة فودز. كما يبحث بالتفصيل في العمل الجاري في المنظمة العربية للتنمية الزراعية لدعم تطوير وتعزيز قطاعات الزراعة في الدول الأعضاء البالغ عددها 22 دولة وتعزيز التنسيق في الأمور المتعلقة بالزراعة والأمن الغذائي.

تشكل “التكنولوجيا الزراعية والأمن الغذائي في دول مجلس التعاون الخليجي” جزءًا من سلسلة من الدراسات المصممة خصيصًا والتي تعدها مجموعة أكسفورد للأعمال حاليًا مع شركائها، بما في ذلك تقارير الحوكمة والبيئة والأثر المجتمعي، إلى جانب الجاهزية للمستقبل، وغيرها من أدوات البحث ذات الصلة للغاية، مثل مقالات ومقابلات حول توقعات النمو والتعافي الخاصة بكل بلد.

https://oxfordbusinessgroup.com/news/report-can-agri-tech-offer-sustainable-solutions-gcc-food-security-challenges

مجموعة أكسفورد للأعمال هي شركة عالمية رائدة للأبحاث والاستشارات تعمل في أكثر من 30 دولة وتغطي أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا والأمريكيتين. وقد رسّخت موقعها على الصعيد العالمي كمؤسسة متميزة ومرموقة للتحليلات والتقارير الميدانية في الأسواق الأسرع نمواً حول العالم والتي يطلق عليها مصطلح أسواق “الشريحة الصفراء” في إشارة إلى اللون المعتمد لدى المجموعة.

من خلال مجموعة منتجاتها بما في ذلك الأخبار والآراء الاقتصادية واستطلاعات الرأي لرؤساء الشركات والأحداث والمؤتمرات ومنصتها العالمية التي تستضيف مقابلات الفيديو الحصرية، وإصدار التقارير، بالإضافة إلى قسم الاستشارات التابع لها، تقدم مجموعة أكسفورد للأعمال تحليلات شاملة ودقيقة للتطورات على مستوى الاقتصاد الكلي والقطاعات لتعزيز فرص الاستثمار السليمة ودعم قرارات الأعمال المدروسة.

وتوفر مجموعة أكسفورد للأعمال معلومات وتحليلات الأعمال لمشتركيها من خلال منصات متعددة، بما في ذلك 6 ملايين مشترك مسجل ومشتركي داو جونز فاكتيفا ومشتركي خدمات بلومبرغ المهنية ومشتركي منصة إيكون التابعة لـ”ريفينيتيف” (ثومسون رويترز سابقاً) وغيرهم.

المصدر
المسار

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: