أخبار المسارمحليات

دعمًا للمرأة الريفية

توقّيع اتفاقيتين لتمويل مشروعي حقول العنب النموذجية وتربية الدواجن

المسار |  وقّعت وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه اليوم على اتفاقيتين لتمويل مشروع مزارع العنب النموذجية ومشروع الشراكة المجتمعية لتربية الدواجن المحلية لقطاع المرأة الريفية مع الشركة العُمانية للسماد (أوميفكو).

وقّع الاتفاقيتين من جانب وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه سعادة الدكتور أحمد بن ناصر البكري وكيل وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه للزراعة وعن الشركة العُمانية الهندية للسماد (أوميفكو) قاسم بن محمد البلوشي المدير الاستراتيجي للاستثمار الاجتماعي في الشركة.

وقال المدير الاستراتيجي للاستثمار الاجتماعي في الشركة العُمانية الهندية للسماد (أوميفكو): نسعى من خلال دعم المزارع النموذجية للعنب في محافظة شمال الشرقية ومشروع تربية الدواجن في محافظة جنوب الشرقية إلى تعزير الأمن الغذائي ورفع الإنتاج إضافة إلى توفير فرص عمل للمواطنين المهتمين بالجانب الزراعي وكذلك المرأة الريفية المهتمة بتربية الدواجن.

ويتضمن مشروع مزارع العنب النموذجية الذي يقام بمحافظة شمال الشرقية إقامة مزرعة استثمارية نموذجية للعنب بمساحة (100) فدان تُخصص منها مساحة خمسة أفدنة لمشروعات الزراعة السياحية بالتعاون مع إحدى الشركات المتخصصة، وتدار الحقول من قبل المزارعين المتخصصين بزراعة العنب وتطبق بها الممارسات الزراعية الجيدة والتقنيات الحديثة لزراعة وإنتاج العنب.

ويشمل مشروع تربية الدواجن المحلية لقطاع المرأة الريفية الذي يقام بولاية صور بمحافظة جنوب الشرقية تدريب المرأة الريفية على التطوير في المشروعات المستقبلية ذات الطابع الاستثماري في مجال الدواجن لتوفير منتج البيض المحلي واللحوم البيضاء بهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي وتعزيز الأمن الغذائي.

وقال الدكتور خير بن طوير البوسعيدي مدير دائرة النخيل والإنتاج النباتي بوزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه: إن اتفاقية التعاون لدعم مزارع العنب النموذجية تأتي بهدف تعزيز منظومة الأمن الغذائي في سلطنة عُمان، حيث ستتم زراعة مختلف أنواع العنب عبر كافة التقنيات الحديثة في المجال الزراعي.

وأشار المهندس خالد بن حمدان الحضرمي مدير دائرة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه بولاية صور إلى أن مشروع تربية الدواجن المحلية بولاية صور يأتي لخدمة قطاع المرأة الريفية وبما لا يقل عن ٧ قرى بالولاية وينفذ أعلى مساحة تقدر بأكثر من 7 آلاف متر مربع وهو عبارة عن إنشاء حضائر تربية الدواجن المحلية بهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي من البيض وإيجاد فرص عمل للمرأة الريفية بالولاية، حيث سيتم في المرحلة الأولى تدريب ٣٠ امرأة على أن يتم مستقبلًا استيعاب عدد أكبر من المستفيدات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى