اقتصاد العالم

تونس: تقلص إنتاج الحبوب من 9 ملايين إلى مليوني قنطار

المسار   |   أكد عماد عضور عضو المكتب التنفيذي لنقابة الفلاحين بجمهورية تونس إن كلفة زراعة هكتار واحد من “الحبوب” ارتفعت إلى 2200 دينار بعد أن كانت لا تتجاوز 1500 دينار في حين لا يتجاوز سعر القنطار الواحد من القمح الصلب 87 دينارا وكان هذا نتيجة ضعف الاستعداد لانطلاق الموسم الزراعي والنقص المسجل في المواد العضوية والآزوتية.

وأضاف عضور في تصريح لوكالة الأنباء العمانية: أن المساحات المخصصة لإنتاج الحبوب تقلصت من1500 هكتار الى 1100 هكتار، كما تقلص الإنتاج في هذا القطاع الذي يشتغل به 250 ألف فلاح في تونس من 9 ملايين قنطار إلى مليوني قنطار لضعف نسب تساقط الأمطار.

موضحا: من بين الأسباب التي دفعت أغلب الفلاحين إلى الإحجام عن زراعة الحبوب في السنوات الأخيرة هي: عدم مردوديتها وكلفة الإنتاج الباهظة الناتجة عن التوريد الكلي للمستلزمات الزراعية من أدوية وسماد وهو ما سبب ضعفا في إنتاجية القنطار الواحد التي لم تتجاوز 14 قنطارا في الهكتار وبذلك اضطرت الحكومة إلى توريد ما يناهز 80 بالمائة من القمح اللين و60 بالمائة من القمح الصلب وارتفع سعر القنطار ب 30 دينارا.

يذكر أن جمهورية تعتمد تونس على توفير حاجيتها من الحبوب عبر توريدها كغيرها من البلدان العربية، حيث شهدت منطقة الشمال الغربي الذي يوفر النسبة الأكبر من الإنتاج الوطني من الحبوب في السنوات الأخيرة حالات جفاف متواترة.

ويبلغ إنتاج تونس الداخلي من الحبوب الذي لا يتجاوز 30 بالمائة من استهلاكها المقدر بـ 3.3 مليون طنا، منها 1.2 مليون طنا من القمح الصلب و1.2 مليون للقمح اللين و 0.9 مليون طنا من الشعير.

المصدر
المسار - العمانية

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: