صحة وتغذيةمنوعات

“جدري القردة” يجتاح العالم.. تعرف على أبرز أعراض المرض       

 

 المسار |     تشهد أوروبا وعدد من الدول في القارات الأخرى حاليا، انتشارًا متزايدًا لحالات “جدري القردة ” ، حيث أعلنت إسبانيا والبرتغال والسويد وإيطاليا وبلجيكا وبريطانيا عن حالات مؤكدة ومشتبه بها. كما أعلنت كل من الولايات المتحدة وأستراليا، وعدد من الدول الأخرى عن حالات إصابة بالمرض. وفي ظل تنامي المخاوف من الانتشار الوبائي للمرض، طلبت    وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة -التي تم تشخيص تسع حالات بالمرض فيها – من الجميع أن يكونوا على اطلاع بالأعراض الرئيسية. فيما أوصت وكالة الاتحاد الأوروبي، التي قالت إنها تراقب الوضع عن كثب، “بضرورة عزل الحالات المشتبه فيها واختبارها والإبلاغ عنها على الفور”.وقد أثارت البيانات الأخيرة مخاوف من انتشاره المرض على مستوى العالم في الأشهر المقبلة. ونصحت وكالة الأمن الصحي البريطانية الجميع بالانتباه للطفح الجلدي غير المعتاد حول الفم والمنطقة التناسلية.يأتي ذلك في الوقت الذي أطلقت منظمة الصحة العالمية تحذيرات خطيرة من المرض الذي يعتقد أن انتقاله بين البشر يحدث من خلال ملامسة سوائل الجسم أو الاتصال الوثيق بدرجة كافية لاستنشاق القطرات المحمولة بالهواء.وجدري القردة هو مرض نادر يحدث أساسا في المناطق النائية من وسط إفريقيا وغربها بالقرب من الغابات الاستوائية الماطرة. وينتقل فيروس “جدري القردة” إلى البشر من طائفة متنوعة من الحيوانات البرية، ولكن انتشاره على المستوى الثانوي محدود من خلال انتقاله من إنسان إلى آخر. ولا يوجد أي علاج أو لقاح متاح لمكافحة المرض. وعادة ما يظهر الفيروس، وهو أحد أقارب الجدري، كمرض خفيف لا يستمر أكثر من بضعة أسابيع.وفي حين أن أعراض كلا المرضين متشابهة، إلا أن علامات جدري القرود تكون أكثر اعتدالا بشكل عام من أعراض الجدري. وعلاوة على ذلك، فإن تورم الغدد الليمفاوية هو سمة بارزة لجدري القرود، وهو أقل شيوعا مع الجدري. ولا تنتقل العدوى الفيروسية النادرة، التي تقتل ما يصل إلى واحد من كل 10 أشخاص في إفريقيا، بسهولة بين البشر. ويمكن أن يسبب الحمى والصداع والطفح الجلدي، والتي قد تسبب بثورا مماثلة لتلك التي تظهر مع انتشار جدري الماء. ووفقا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، تشمل الأعراض الشائعة الأخرى الحمى وآلام الظهر والقشعريرة. ويمكن أن تؤدي ممارسة النظافة الجيدة لليدين بعد ملامسة الحيوانات المصابة أو البشر بالماء والصابون إلى تقليل فرص الإصابة بالمرض.

 

 

 

 

 

المصدر
المسار - وكالات

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: