غير مصنف

جلالة السلطان والرئيس المصري يعقدان جلسة مباحثات رسميَّة

المسار  | جلالةُ السُّلطان المعظم -حفظه الله ورعاه- وفخامة الرئيس المصري يعقدان جلسة مباحثات رسميَّة بقصر العلم العامر، استعرضا خلالها مسيرة العلاقات الأخوية المتينة التي تربط سلطنة #عُمان وجمهورية #مصر العربية.

إضافة إلى التشاور وتبادل وجهات النظر حول عددٍ من القضايا ذات الاهتمام المشترك في ضوء تطورات الأحداث الجارية على الساحتين العربية والدولية.

وكان حضرةُ صاحبِ الجلالةِ السُّلطان هيثم بن طارق المعظّم- حفظه الله ورعاه-  قد استقبل فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية لدى وصوله المطار السُّلطاني الخاص في زيارة رسميّة إلى سلطنة عُمان تستغرق يومين.

عقب ذلك توجّه جلالةُ سُلطان البلاد المفدّى وفخامة الرئيس إلى القاعة مرورًا بين صفين من حرس الشرف من الحرس السُّلطاني العُماني.

وبعد استراحة قصيرة غادر الموكب المقلّ لجلالة السُّلطان المعظّم وفخامة رئيس جمهورية مصر العربية المطار السُّلطاني الخاص متوجّهًا إلى قصر العلم العامر لإجراء مراسم الاستقبال الرسمية.

وقبيل وصول الموكب إلى ضيافة قصر العلم العامر اصطفت كوكبة من الفرسان على جانبي الطريق المؤدي إلى بوابة القصر.

ولدى وصول السيارة المقلة للقائدين مدخل قصر العلم العامر عزفت موسيقى الحرس السُّلطاني العُماني (المقطوعة المنتظرة) في حين نُفخت الأبواق لدى وصول الموكب إلى ساحة القصر.

بعدها اصطحب جلالةُ السُّلطان المفدى فخامة الرئيس الضيف إلى منصة الشرف، حيث عُزف السلام الوطني المصري وأطلقت المدفعية إحدى وعشرين طلقةً تحيَّة لفخامة الضيف.

عقب ذلك صافح جلالةُ السُّلطان المعظّم الوفد الرسمي المرافق لفخامة الرئيس المصري مرحِّبًا بهم ومتمنّيًا لهم إقامة طيبة، فيما صافح فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي مستقبليه من الجانب العُماني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى