أخبار المسار

جهاز الاستثمار يكشف عن مشروعات خطة الأعمال للفترة القادمة

المسار    |    نظّم جهاز الاستثمار العماني اليوم لقاءً تعريفيًا بخطط الأعمال للجهاز والشركات التابعة له تضمّن عروضًا مرئية عن الأداء خلال الفترة الماضية، والمشروعات للسنوات القادمة 2022-2026م.

وأعلن معالي عبدالسلام بن محمد المرشدي رئيس جهاز الاستثمار العماني عن تقسيم أصول الجهاز إلى محفظتين بأهداف واضحة واختصاصات محددة لكل منهما مع ضمان عدم التداخل بينهما، وهما “محفظة التنمية الوطنية” و”محفظة الأجيال”.

وبيّن معاليه في كلمة له أن “محفظة التنمية الوطنية” تُعنى بإدارة جميع الأصول والشركات المحلية والتي يزيد عددها على 160 شركة وتهدف إلى الإسهام في نمو الاقتصاد العماني وتطويره إلى جانب مساندة الموازنة العامة للدولة عبر توزيعات الأرباح، وعائدات التخصيص، وإدارة الخزينة.

وأشار معاليه إلى أن “محفظة الأجيال”تتكون من الأصول الخارجية، وبعض الأصول المحلية بمختلف الأدوات منها الأسواق العامة، والخاصة، بالإضافة إلى العقارات، وذلك بهدف تحقيق أكبر قدر من العوائد للأجيال المستقبلية.

من جانبه أوضح هشام بن أحمد الشيدي مدير عام استثمارات التنويع الاقتصادي في جهاز الاستثمار العماني بأنالجهاز يسعى إلى تحقيق أولويات رؤية عمان 2040م خصوصًا ما يتعلق بالتنويع الاقتصادي، وتمكين القطاع الخاص، واستقطاب الاستثمارات الأجنبية، والاستدامة المالية.

وأضاف أن خطط أعمال الشركات التابعة للجهاز ترتكز على مبادئ أبرزها تنمية المحافظات، وإيجاد فرص أعمال للشباب العماني إلى جانب فرص أعمال للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والشركات المحلية وكذلك تحقيق وفورات مالية.

6265745b005ed

وأوضح عرض جهاز الاستثمار العماني في اللقاء المحطات التي مرت بها محفظة التنمية الوطنية ابتداءً بنقل الأصول إلى جهاز الاستثمار العماني في يونيو 2020م، مرورًا بإعادة هيكلة مجالس إدارة الشركات، وتأسيس برنامج روابط، والعمل ببعض البرامج والمبادرات كبرنامج “ترشيد”، وبرنامج القيمة المحلية “قمم”، إلى جانب العمل في مؤشرات الأداء لمجالس إدارة الشركات، وانتهاءً بالتسليم المبدئي لخطة الأعمال.

وأشار العرض إلى ثماني أولويات لمحفظة التنمية الوطنية تتمثل الأولى في الاستدامة المالية من خلال تعزيز الربحية وزيادة إسهامات قطاعات السياحة، والزراعة والثروة السمكية، والتكنولوجيا فيها، وتخفيض مجموع الديون خلال السنوات الخمس القادمة بمعدل 32 بالمائة بينما ترتكز الأولوية الثانية على النمو في القطاعات المنتقاة، حيث سيبلغ مجموع النفقات الرأسمالية بين عامي 2022 و2026م نحو 6.7 مليار ريال عماني، وتكون 30 بالمائة من النفقات الرأسمالية مستثمرة في مشاريع نمو جديدة.

وتستهدف الأولوية الثالثة الإسهام في الناتج المحلي الإجمالي، وتسعى الأولوية الرابعة إلى جلب المستثمرين من القطاع الخاص من خلال الاستثمارات الجديدة والتخارج من الاستثمارات القائمة، والتخصيص، حيث من المتوقع جلب ما يقدر بـ 1 مليار ريال عُماني في 2022م لاستثمارات القطاع الخاص، وتتوقع الأولوية الخامسة تخصيص ما يزيد على 20 من الأصول خلال الفترة بين 2022 و2026م، وتحقيق عوائد من التخصيص تُقدّر بـ 2.6 مليار ريال عماني.

وتركز الأولوية السادسة على الإسهام في القيمة المحلية المضافة من خلال إطلاق برنامج القيمة المحلية المضافة (قمم)، وتحديد إجمالي الصرف الذي يخدم الأعمال المحلية، وتشير الأولوية السابعة إلى التضافر والتكامل بين الشركات في أكثر من 100 بند تتعلق بسلسلة التوريد، والتحول الرقمي، والموارد البشرية، والأرباح.

بينما تركز الأولوية الثامنة على تطبيق هيكلة الحوكمة والشفافية، من خلال إصدار ميثاق حوكمة الشركات المرتبطة بجهاز الاستثمار العماني، وإصدار ما يزيد على 10 سياسات ومبادئ توجيهية، والعمل حاليًا على إعداد مجموعة من السياسات مثل الخزينة، وخطط الأعمال، والحوكمة البيئية والاجتماعية، والإفصاح عن الأداء المالي.

6265745b0196f

واستعرضت إحدى عشرة شركة تابعة للجهاز أداءها خلال السنوات الماضية، وخططها خلال العام الجاري 2022م، إلى جانب مشروعاتها المستقبلية حتى عام 2026م، حيث أوضحت شركة تنمية أسماك عمان أن توجهات النمو الاستراتيجية لديها تركز على تحسين العائد، وتنويع المنتجات، كاشفةً عن تحقيق إيرادات في 2021م تُقدّر بـ 25 مليون ريال عماني، تبلغ قيمة الأرباح منها 1.59 مليون ريال عماني.

وذكرت الشركة بأنها قامت في العام الماضي 2021م ببدء عمليات شركة الوسطى للصناعات السمكية بثلاث سفن صيد تجاري، وبطاقة إنتاجية تصل إلى 75 ألف طن سنويا، بالإضافة إلى الانتهاء من المرحلة الأولى لاستزراع الأسماك الزعنفية التابعة للمياه الزرقاء في قريات لتصل الطاقة التشغيلية إلى 3000 طن سنويا، وتشغيل المرحلة الأولى من استزراع الروبيان ذي الأرجل البيضاء في مزرعة قرون التابعة لشركة استزراع الروبيان الطبيعي.

وأشارت الشركة إلى أن لديها خطة لمشروعات خلال الفترة من 2022 إلى 2026م من أبرزها تشغيل أسطول أسماك السطح الكبيرة، وتوسعة أسطول أسماك السطح الصغيرة، واستغلال مخزون أسماك الفنار، والصيد في المياه الدولية، واستخدام القوارب المتطورة، واستغلال مخازين أخرى مثل الحبار الهندي وشارخة الأعماق، ومشروع الأقفاص العائمة في مسندم، والاستزراع بإعادة التدوير المائي، ومشروع بر الحكمان لاستزراع الروبيان (200 ألف طن سنويا)، وتكامل الشق العلوي لعمليات الاستزراع، والبدء في تشغيل وتوسعة مجمع القيمة المحلية في الدقم بدءًا بمشروع تعليب الأسماك، وإعادة هيكلة شركة الأسماك العمانية وتوجيهها إلى الربحية، وتنويع خطوط التوزيع العالمية من خلال الاستثمار في الشركات العالمية العاملة في الاستيراد والتصدير السمكي.

وأشارت الشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة (أوفيك) في عرضها المرئي إلى أن حجم الاستثمار بلغ في العام الماضي 117.6 مليون ريال، بينما بلغ عدد المشروعات في العام نفسه 15 مشروعا، 7 منها في مراحل التشغيل، وتركز علىقطاعات الحبوب، والأعلاف، والألبان، واللحوم الحمراء.

وتستهدف الشركة في الخطة الخمسية 2022-2026 إقامة 23 مشروعا جديدا بقيمة استثمارية تبلغ حوالي 366 مليون ريال عماني سيتم فيها التركيز على ممكنات القطاع والمشاريع ذات القيمة المضافة، واستحداث نماذج استثمارية جديدة مثل الزراعة السياحية والإنتاج التعاقدي، إلى جانب الإسهام في التوظيف؛ حيث يُتوقع أن توفر المشروعات فور اكتمالها 4,087 وظيفة.

6265745b02d19

وأوضح عرض الشركة أن هناك ستة مشاريع استثمارية في قطاع الغذاء خلال العام الجاري 2022م بقيمة تقدر بحوالي 71 مليون ريال منها إنشاء وإدارة مراكز تجميع الخضروات والفواكه، ومشروع إنتاج الأعلاف الحيوانية، ومشروع الزراعة النسيجية، وتوسعة مشروع مزون للألبان، واستكمال مشروع النماء للدواجن، ومشروع الزراعة السياحية في مزرعة النارجيل.

وأكدت مجموعة “أسياد” في عرضها نمو وتحسّن أدائها المالي وتحقيق الاستدامة والكفاءة المالية في الفترة من 2016 – 2021م، حيث نمت الإيراداتبنسبة 55% وتم تحقيق صافي أرباح تراكمي يقدر بـ 159 مليون ريال عماني، إضافة إلى نمو في حصة المساهمين بنسبة 49 بالمائة، وتحويل الحوض الجاف لشركة ربحية لأول مرة منذ تأسيسها، وترشيد المصاريف الإدارية والتشغيلية نتيجة تطبيق مشاريع التكاملية والنموذج التشغيلي الجديد للمجموعة والإدارة المركزية للمشتريات والخزينة.

وأشارت المجموعة إلى أنها قامت بتأسيس شركات وخدمات إضافية ربحية مثل أسياد أكسبرس، وأسياد لنقل الحاويات، وموانئ أسياد، ومدينة خزائن الاقتصادية وأول ميناء بري، موضحةً بأن خطتها الخمسية تركز على النمو بنسبة 26 بالمائة والتنوّع في محفظة الأصول عبر التوسع في القطاعات اللوجستية الأخرى كالشحن والتفريغ وسلاسل التبريد وخدمات التوصيل السريع وتقليل الاعتماد على قطاع النقل البحري. وبيَّنت المجموعة أن أهم مشاريعها تتمثل في توسيع الشبكة الملاحية لنقل الحاويات إقليميًا، ومشروع الخدمات اللوجستية المتكاملة وسلاسل التبريد، وتنفيذ مشروع الحوض الجاف العائم، وصناعات السفن الخفيفة (قوارب القطر والدعم)، وتوقيع اتفاقيات الخدمة العامة وخصخصة مواصلات، وتطوير وتشغيل وإدارة موانئ إقليمية، ومشروع إسناد إدارة وتشغيل رصيف الحاويات لمشغل عالمي – ميناء الدقم، وتمكين الميزة التنافسية لمنطقة صلالة (مبادرة التكامل بين الميناء والمطار).

وأكدت المجموعة إيجاد فرص لتمكين القطاع الخاص في المنظومة اللوجستية عبر استحداث أنشطة اقتصادية وخدمات جديدة خارج إطار السوق المحلي، ومن ذلك مدينة خزائن الاقتصادية التي تُعدّ أول مشروع بالشراكة مع القطاع الخاص بنسبة 100 بالمائة، وميناء خزائن البري الذي تصل حصة القطاع فيه إلى 60 بالمائة، والمخازن المبردة المملوكة بنسبة 70 بالمائة، وخدمات القيمة المضافة لأسياد لنقل الحاويات بنسبة 100 بالمائة للقطاع الخاص، و 81 بالمائة من عمليات أسياد أكسبرس تقدم من قبل القطاع الخاص، إلى جانب تحويل الكلية البحرية الدولية للقطاع الخاص بنسبة 100 بالمائة.

وقدمت المجموعة العمانية للاتصالات وتقنية المعلومات “إذكاء” عرضًا أكدت من خلاله بأنها ستعمل كذراع استثماري استراتيجي للجهاز في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات، مع التركيز على الفرص التي من شأنها تسريع نمو السوق، والتركيز في المقام الأول على الفرص التي لم يتم استغلالها من قبل القطاع الخاص. وذكرت بأنه تم تحديد 11 مجالًا ذات أولوية على أنها جاذبة للغاية للاستثمار في سلطنة عمان بإجمالي عوائد اقتصادية قد تصل إلى 370 مليون دولار أمريكي بحلول عام 2025م، مشيرة إلى أن استثمارات المجموعة تتركز على أربعة محاور هي التحسين، والاستغلال، والتحول، والتعظيم، وخطتها الخمسية يبلغ حجم الاستثمار فيها 210.5 مليون ريال، والإيرادات المتوقعة 220 مليون ريال، منها 30 مليون ريال أرباحًا متراكمة.

وتخطط المجموعة أيضًا لتوليد قيمة سوقية أكبر من خلال التخارج وبيع بعض الحصص في بعض استثماراتها الحالية، واستخدام الأموال المحصلة في الاستثمار في التقنيات الناشئة.

وبيَّنتمجموعة “أوكيو” خلال العرض الذي قدمته أنها تركز في خطتها الخمسية على الطاقة البديلة، والجزئيات الخضراء، وتعظيم القيمة من المواد المتجددة لسلطنة عمان، وتطوير مشاريع محلية وإيجاد مشترين دوليين للإنتاج، والمصافي والبتروكيماويات، والتميز التشغيلي، وفرص نمو مختارة مع شركاء ذوي خبرة، وتنفيذ مشاريع عملاقة مثل مشروع أوكيو للأمونيا ومصفاة الدقم، ومتابعة ورصد الاستثمارات الإقليمية، موضحةً بأن استثماراتها في العام الجاري 2022م تتمثل في محطة بساط – ج، ورأس مركز لتخزين النفط الخام، وصلالة للأمونيا، ومصفاة الدقم.

وأوضحت “تنمية معادن عمان” بأن صافي أصولها تضاعف ليصل إلى 138.3 ملیون ريال مع نهاية العام الماضي 2021م، كما حققت الشركة صافي ربح مجمع خلال العام نفسه يصل إلى 73.2 ملیون ريال عماني.

وأشارت إلى أن خطتها الخمسية تركز على الاستثمار في عمليات الاستكشاف والتنقيب لمناطق الامتياز بغرض بناء قاعدة قوية من الاحتياطيات التعدينية، وتطوير مشاريع تعدينية مستدامة في الشق العلوي لاستخراج الخامات المعدنية، والاستفادة من الخامات المستخرجة بالاستثمار في مشاريع القيمة المضافة في الشق السفلي، موضحةً بأن استثماراتها في العام الجاري تتمثل في مشروع صناعة التيتانيوم، ومشروع مزون لنحاس، ومشروع شليم للتعدين، ومشاريع التنقيب واستكشاف المعادن في مناطق الامتياز، ومشروع صناعة عجلات المركبات من الألمنيوم، ومشروع استخراج السيليكا، ومشروع نقاء للملح، ومشروع وفرة للحجر الجيري.

وقالت شركة بيئة إن خطتها الخمسية ترتكز على التميز البيئي، والاستدامة المالية، واسترداد القيمة المفقودة من النفايات، حيث سيتم فيها استكمال إنشاء المحطات التحويلية للنفايات البلدية، واستكمال إنشاء مردم المضيبي، واستكمال توسعة الخلايا في المرادم الهندسية حسب الخطة، وإغلاق الخلايا الممتلئة في المرادم الهندسية، واستكمال إنشاء وتشغيل مشروع المرفق المتكامل لمعالجة النفايات الصناعية الخطرة بصُحار (المرحلة الثانية)، والعمل على طرح مشاريع إنتاج الطاقة من النفايات والغاز الحيوي، إلى جانب الاستدامة المالية لعمليات الشركة. وكشفت الشركة بأنها قامت بتوفير أكثر من 60 بالمائة من التكلفة الرأسمالية لإنشاء المرادم الهندسية، وتوفير ما يقارب من الـ 20 بالمائة من التكلفة التشغيلية لعمليات إدارة النفايات البلدية مقارنة بالتكلفة التقديرية للعمليات في 2011م.

وكشفت مجموعة “نماء” بأن إجمالي أصولها يبلغ 9.483 مليار ريال عماني، وإيراداتها خلال عام 2021م بلغت 1.393 مليار ريال عماني، محققةً ربحًا صافيًا في قطاع الكهرباء قدره 71 مليون ريال.

وذكرت الشركة بأن أبرز مشاريعها في العام الجاري 2022م يتمثل في ربط المرحلتين الأولى والثانية، وإعادة هيكلة قطاع الكهرباء، ومشروع الطاقة الشمسية بمنح، والعدادات الذكية للكهرباء والمياه.

وبلغت المحفظة الاستثمارية لمجموعة عمران 675 مليون ريال عماني، بينما بلغ عدد الأصول الفندقية 30 من بينها 3 قيد الإنشاء، إلى جانب 5 مشاريع تطوير رئيسية، و8 شراكات تطويرية. وأشارت المجموعة في عرضها المرئي إلى أن لديها أربعة أهداف استراتيجية يتمثّل الأول في زيادة الاستثمارات، ويركز الثاني على إيجاد فرص عمل، ويستهدف الثالث استقطاب الزوار، ويسعى الرابع إلى التنمية الاجتماعية والاستدامة البيئية.

وتتمثل أبرز مشاريع المجموعة خلال خطة العمل القادمة في مدينة يتي المستدامة، ومركز الأعمال- مدينة العرفان (الشرق)، ومشروع مزرعة النارجيل للسياحة الزراعية، ومشروع مغامرات مسندم، ومنتجع فور سيزونز، ومنتجع شاطئ دبا.

واستعرض الطيران العماني التوجه الاستراتيجي للشركة ومواءمة أهدافها مع أولويات رؤية عمان 2040 حيث تتلخص الاستراتيجية الجديدة للشركة في ربط سلطنة عمان بالعالم، وترويجها كوجهة للسفر، وأن تكون الشركة ممكنا رئيسيا للاقتصاد العماني. وأوضح الطيران العماني أنه يستهدف تحسين مبدأ الاستدامة المالية للشركة عبر مبادرات تشغيلية تغطي شبكة الوجهات، وتستهدف أسواقًا رئيسية، وتبنّي نموذج تجاري مرن وفاعل.

كما أعلن الطيران العُماني عن خطة قطاع السفر والسياحة في سلطنة عمان للاستفادة من كأس العالم (قطر 2022) بالشراكة مع مجموعة عمران ومطارات عمان والجهات الرسمية في الدولة وذلك عبر العمل على تأسيس مدينة للمشجعين القادمين إلى كأس العالم في مركز عمان للمؤتمرات والمعارض وتوفير الإقامة لهم عبر المرافق الفندقية، وإيجاد جسر جوي لنقل الجماهير والدعم اللوجستي.

وذكر الطيران أنه يسعى إلى تعزيز عملياته بالسعي للانضمام إلى تحالف (عالم 1) الذي يضم أكثر من 1000 وجهة في أكثر من 180 دولة حول العالم، والشراكة الاستراتيجية مع الطيران القطري للوصول إلى وجهات أكثر، وإعادة هيكلة أسطول الطائرات التابع للشركة.

وخُتِمت العروض المرئية للشركات بشركة “مطارات عمان” التي أوضحت بأن ملامح خطتها الخمسية تتمثل في تطوير الأعمال الأساسية مثل توقيع اتفاقية الامتياز لجميع المطارات، وإدارة مشروع المدرج الجنوبي الثاني، وزيادة وتنويع الاقتصاد، وتوسيع شبكات الوجهات المباشرة، وتطوير أعمال الشحن الجوي، وتشغيل مطارات خارج سلطنة عمان، وإنشاء منطقة حرة بالمطار، وإدارة جميع المطارات المدنية والنفطية في سلطنة عمان، وتحفيز الخصخصة عبر تطوير أراضي مطاري مسقط وصلالة. كما تعمل “مطارات عمان” إلى توفير حلول رقمية للبيع بالتجزئة، وتطوير البوابة اللوجستية (المرحلة الثانية) وخصخصة المناولة الأرضية، ودراسة الاستعانة بموارد داخلية لتشغيل السوق الحرة، مشيرة إلى أن استثماراتها في العام الجاري 2022متركز على الممر الذكي (رقمنة رحلة المسافر)، والبوابة اللوجستية، وتوسيع نطاق مركز التدريب، وتقليل الانبعاثات الكربونية.

يُذكر أن اللقاء التعريفي بخطط الأعمال جاء في إطار المحور الاستراتيجي لبرنامج روابط الذي يستهدف ضمان مواءمة خطط شركات جهاز الاستثمار العُماني مع الاستراتيجيات العليا للجهاز ورؤية عُمان 2040 بهدف تحقيق الاستدامة المالية والتشغيلية، وتحفيز القطاعات المحددة في رؤية عُمان 2040 وتمكينها، وتعزيز الكفاءة العالية في تخصيص الموارد الرأسمالية لتحقيق التنويع الاقتصادي والنمو، وتشجيع إسهامات القطاع الخاص في الاستثمارات الحالية أو المستقبلية.

وقد استطاع المختصون عبر المحور الاستراتيجي منذ بدء العمل عليه حتى الآن صياغة ثماني أولويات استراتيجية، وإعداد وصياغة الدليل الإرشادي لإعداد خطط الأعمال، ومراجعة ما يزيد على عشرين استراتيجية للشركات، إلى جانب وضع مؤشرات أداء لمجالس إدارة مجموعة من الشركات التابعة للجهاز.

ومن المؤمل أن تقوم الشركات بتسليم النسخ الأولية من خطط أعمالها في شهر أغسطس المقبل، يتبعه تسليم النسخ النهائية من هذه الخطط في أكتوبر المقبل، على أن يقوم الجهاز باعتماد خطط أعمال الشركات التابعة له في شهر نوفمبر 2022م.

المصدر
المسار - العمانية

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: