منوعات

حشرات تفتك بأشجار الصنوبر في لبنان

المسار | يرتبط اسم لبنان عادة بغابات الأرز المعمّرة في جباله، ويعادل غطاء الصنوبر فيه 10 في المائة تقريباً من مساحة الغابات.
ولكن تراجع الصنوبر بشكل رئيسي بسبب تفشي حشرة دخيلة، انتقلت من القارة الأميركية إلى أوروبا، ثم وصلت تركيا عام 2010. ولاحظ المزارعون في لبنان تراجع الإنتاج تدريجاً منذ عام 2012، قبل أن تُرصد الحشرة بالعين المجردة في 2015، حسبما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.
وجراء تراجع الإنتاج، شهد سعر الصنوبر الأبيض، الذي يستخدم في تحضير الحلويات خصوصاً، ارتفاعاً تدريجاً، تجاوز معه ثمن الكيلوغرام المليون ليرة، أي قرابة ضعفي الحد الأدنى للأجور في لبنان.

ففي قرية الوادعة شرق بيروت، اعتاد إلياس نعيمة أن يقطف 16 طناً من أكواز الصنوبر، لكن محصوله هذا العام بالكاد لامس مائة كيلوغرام، بعدما قضت حشرات تفتك بغابات «الذهب الأبيض» على إنتاجه.
وفي غابة القصيبة في جبل لبنان، يعاين نعيمة أشجاراً عملاقة. يتوقف عند واحدة يبس جذعها، وأخرى تساقطت مخاريطها قبل أن تصبح أكوازاً.
ويقول نعيمة للوكالة الفرنسية «كان إنتاجي يعادل 16 طناً من أكواز الصنوبر، أما اليوم فبالكاد يلامس مائة كيلوغرام»، وكان إنتاج 600 كيلوغرام من حبوب الصنوبر البيضاء يدرّ له دخلاً يتجاوز أربعين ألف دولار. أما اليوم فلا مدخول يذكر.
ويشرح الأستاذ الجامعي والباحث في علم الحشرات وبيئة الغابات الدكتور نبيل نمر للوكالة الفرنسية، أن الحشرة المعروفة باسم بقّ الصنوبر «مؤذية جداً»، وباتت موجودة حالياً في مجمل غابات الصنوبريات، لكنّ ضررها الأكبر على الصنوبر المثمر؛ كون أكوازه وجبة دسمة لها. ويضيف: «تسحب الحشرة بمنقارها محتويات حبوب الصنوبر السوداء بنسبة قد تصل إلى 90 في المائة، ولاحظنا أحياناً وجود أكثر من عشر حشرات على الكوز الواحد».
ويلعب التغير المناخي دوراً في تكاثر الحشرات إذ تعاني دول أخرى تنتشر فيها أشجار الصنوبر الأزمة ذاتها، لكن في لبنان الغارق في أسوأ أزماته الاقتصادية، لا تشكل مكافحة الحشرة أولوية للجهات الرسمية المعنية.

المصدر
المسار _وكالات

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: