شعر وخواطر

خاطرة: خطى الأمل لـ عاتكة الشيدية

خاطرة: خطى الأمل 

عاتكة بنت خميس بن علي الشيدية .

تويتر : ShidiaAl@

وهل لنا من الحياة نصيب…!

اندثر رُبعٌ مِن أحلامنا..

تَبعثرت ثُلثٌ من اشياءاتنا..

وانطوى نِصفُ عمرنا..

ثم ماذا…؟

أَجِدُ رُغم هذا أن لنا من الحياة نصيب..

أساساً.. نَمتلك سعادة ذاتنا..

لدينا في الدنيا آمال رُغم الماسي التي تَمرُ بنا من كُل جانب.. بالأحرى.. لدينا أُناس يمتلكون سعادة الكون بأكملها.. يُحِيوُنَ ما دَفنه الزّمن الماضي.. يُجيدونَ مُعظم الأشياء التي تُعيد قلوبنا للحياة..

فجميع ما ذُكر..

أبداً لا أقصد أن أجرح الماضي التليد.. فهو أعَطى وأخذ.. وكأنه يهمِس لنا: ليس كُل يوم تعيشه مثلما يتمناه عقلك..

لقد أخذَ منا ومن بيننا أشخاص لا يُمكن للحياة أن تُعيدهم مرةً أخرى.. سلب منا نِصفُ طاقتنا لأيام عِدّة.. ربما لأشهر وبعضنا لباقي السنين..

ولكن النصفُ الآخر الذي نمتلكه.. يبقى.. من أجل أن يحيينا مرةً أخرى ويجعلنا أقوى مما كنّا عليه، يذكرنا أن الدنيا لا تبقى على حالٍ واحد .. فَلِكلِ آنٍ أوان..

فَمَن أجلهم.. من أجل الأفراد الذين يحتووننا في أفراحنا وأتراحنا.. نحن نستعيد قوانا.. ننهض ونحاول أن نَعيِ مآ نفعل، لربما نغدو أفضل فِـي كُلِّ مرةٍ..

فَـسقوط الناس من قائمة الحياة.. لم يَعُد بالأمر الهين.. يُنهكنا.. لربما يُمزقنا إرباً، ولكن تبقى كلمه ” الله لا يُكلف الله نفساً إلا وسعها ” أعظم مقولة فِي حياة الصابرين.

المصدر
المسار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى