رأي المسار

رأي المسار: مهرجان الجبل الأخضر.. السياحة تثري

اقرأ في هذا المقال
  • ومن العوامل المساعدة على إنعاش القطاع السياحي، إقامة الأنشطة والفعاليات التي تجتذب السياح والزوار، وتنويع مواقع إقامتها بما يجسد الثراء التضاريسي والتنوع البيئي والمناخي الذي تتسم به سلطنة عُمان.

رأي المسار  |   تضطلع السياحة بدور حيوي في دعم اقتصادات الدول، وتعمل على رفد موازناتها بمداخيل معتبرة تسهم في استدامة أوضاعها المالية، وتعزيز نموها الاقتصادي، بما ينعكس بالرخاء والرفاه على شعوبها.

لقد أدركت سلطنة عُمان الأهمية المتنامية لقطاع السياحة، وأولته اهتمامًا كبيرًا خاصة في الآونة الأخيرة، عندما عمدت إلى تنويع مصادر الدخل، فكانت السياحة ضمن خمسة قطاعات يعول عليها في تحقيق أهداف التنويع الاقتصادي، باعتبارها مصادر دخل متجددة ومستدامة، على عكس النفط والذي يعد ثروة ناضبة لا يمكن الركون إليها أو الاعتماد عليها دائمًا ولآجال زمنية متطاولة.

تتمتع سلطنة عُمان بمقومات سياحية يمكن أن تجعل منها نقطة جذب سياحي متفردة، فهي تتوافر على مناخات متباينة، وبيئات طبيعية جميلة تتمثل في السواحل الزرقاء والصحاري الذهبية، وتتمتع بتنوع تضاريسي فريد ما بين سهول وجبال، وتلال ووهاد. هذا التنوع يشكل عامل استثنائي لجذب واستقطاب السياح بمختلف اهتماماتهم، إذا ما أُحسن تسويقه، وتم ترويجه بصورة احترافية تثير اهتمام سياح الخارج وتخاطب زوار الداخل.

ومن العوامل المساعدة على إنعاش القطاع السياحي، إقامة الأنشطة والفعاليات التي تجتذب السياح والزوار، وتنويع مواقع إقامتها بما يجسد الثراء التضاريسي والتنوع البيئي والمناخي الذي تتسم به سلطنة عُمان.

وفي هذا الصدد يأتي تنظيم وزارة التراث والسياحة أول مهرجان سياحي في ولاية الجبل الأخضر بمحافظة الداخلية بمسمى “مهرجان الجبل الأخضر السياحي”، وذلك بالتعاون مع مكتب محافظ الداخلية ومكتب والي ولاية الجبل الأخضر وفريق “عُمان من على ظهور الخيل”.

فالمأمول أن يسهم المهرجان الذي تنطلق فعالياته غدًا الثلاثاء ويستمر لمدة خمسة أيام، في التعريف بالأنماط السياحية المختلفة والتجارب والمغامرات التي يمكن أن يحظى بها الزائر للجبل الأخضر، وتسليط الضوء على المقومات السياحية الفريدة التي يتميز بها، إلى جانب تبني مبادرات مبتكرة لتحفيز السياحة الداخلية واستقطاب شرائح مختلفة من الزوار من خلال الفعاليات الترفيهية والسياحية ذات الطابع الترفيهي والثقافي والاجتماعي.

ويُؤمل كذلك أن يكون مهرجان الجبل الأخضر السياحي، بداية نقطة انطلاق لسلسلة مهرجانات سياحية تشمل كافة محافظات وولايات سلطنة عُمان، وبصورة توظف مميزات كل محافظة وولاية في إطار برامج شاملة للتنمية السياحية، للإسهام  في تطويرها وتنميتها اقتصاديًا  بما ينسجم مع ركائز رؤية “عُمان 2040 “، وتماشيًا مع توجهات النهضة المتجددة التي تعيشها سلطنة عُمان تحت ظل القيادة  الرشيدة لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه-.

المصدر
رأي المسار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى