أخبار المسار

رسالة دكتوراه تناقش “التزامات المقاول بالضمان في القانون العماني”

المسار  |  ناقشت الباحثة العمانية خالصة بنت خالد بن سيف الفليتية، رسالتها لنيل درجة الدكتوراه في القانون المدني، وقد كانت أطروحة الدكتوراه بعنوان “التزامات المقاول بالضمان في القانون العماني -دراسة مقارنة -“.

حول أهمية موضوع الرسالة تحدثت الدكتورة خالصة الفليتية: من الأهمية بمكان معرفة التزام المقاول بالضمان. حيث إن الضمان الذي يقع على عاتقه نوعان أحدهما الضمان العام والآخر الضمان الخاص؛ فطبقا للضمان العام يضمن المقاول تبعا المسؤولية العقدية العمل الذي يقوم به خلال فترة وجيزة من ظهور العيب، أما الضمان الخاص هو الذي فرضه القانون على المقاول والمهندس بالنسبة للمنشئات وهو ما يعرف بالضمان المعماري أو الضمان العشري، حيث يضمن المقاول والمهندس بالتضامن التهدم والعيوب التي تهدد سلامة المباني والمنشآت التي شيدها.

مضيفة: موضوع ضمان المقاول والمهندس للمباني من الموضوعات المهمة التي تشغل فكر المجتمع بأسره حيث إنه يتعلق بازدهار الحركة المعمارية وما يتولد عنها من مشاكل.

مشيرة بأنها في هذه الأطروحة سعت إلى تحديد التزامات المقاول بالضمان حيث الأمر يتطلب الوقوف على أبعاده، بهدف الوصول إلى نظام قانوني متكامل يجمع بين المسؤولية المدنية والمسؤولية المشددة للمقاول والمهندس والتي يطلق عليها وفقا للقانون الضمان المعماري أو الضمان العشري مقارنة بالتشريعات المصرية والفرنسية في هذا الشأن مدعمة بالتطبيقات القضائية.

المصدر
صحيفة المسار

تعليق واحد

  1. إن أراد المالك ضمان لمدة بعيدة طبيعي ان ترتفع كلفة البناء، ستضاف قيمة الصيانة لأنه في الأخير هي تجارة وكما هو معلوم بأن كل منزل غالبآ سيحتاج إلى صيانة في الخمس سنوات ولن يخلو أي منزل من بعض التشققات وغيرها

    أرى بأن يكون الضمان لمدة سنة واحدة فقط لكي لاترتفع التكلفة على المالك وأيضا المالك يحصل على حقه في تلك الفترة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى