منوعات

روبوتات شبيهة بالأسماك مهمتها جمع البلاستيك من المحيطات

المسار  |   ابتكرت الجمعية الكيميائية الأمريكية روبوتات شبيهة بالأسماك سرعتها 150 مترًا في الساعة؛ مهمّتها جمع دقائق البلاستيك في المحيطات.

وتتكوَّن هذه الروبوتات من صفائح الغرافين ملصوقة مع بعضها بمواد سكرية، وعند توجيه شعاع الليزر إلى هذه الصفائح تتحرَّك في الماء على شكل موجات كالأسماك والحيوانات البحرية “المسطحة”.

وفي حال تثبيت مواد لزجة أو مسامية على سطحها فيُمكنها البحث عن دقائق البلاستيك وتجميعها، ولأن هناك أكوامًا تصل لنحو 300 مليون طن من النفايات البلاستيكية تُرمى في مياه الصرف الصحي، فإن القسم الأكبر منها لا يتحلل على مدى عشرات بل وحتى مئات السنين.

ويمكن أن يصل جزء من هذه النفايات إلى جسم الإنسان مع لحم السمك والمحار والقشريات، لأن هذه النفايات البلاستيكية تبقى فترة طويلة في الماء، و تأكلها الحيوانات البحرية والقسم المتبقي منها يعقّد عملية تنظيف المحيط العالمي من النفايات.

وقالت الجمعية الكيميائية الأمريكية: أظهرت نتائج اختبار بعض النماذج الأولية من هذه الروبوتات، أنها قادرة على تحمُّل الاصطدامات مع الأجسام الأخرى. لذلك يأمل المبتكرون أن يبدأ استخدامها في تنظيف المناطق الأكثر تلوثًا من المحيط العالمي قريبًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى