رياضةرياضة عالمي

تصاعُد الضغوط على لوف..

شبح الخروج من روسيا 2018 لا يزال يلازم المنتخب الألماني

العمانية – تلقت مساعي المنتخب الألماني في تجاوز كابوس الخروج من مونديال روسيا 2018، صفعة جديدة عقب الهزيمة المؤلمة أمام مضيفه الهولندي صفر 3/ مساء السبت في أمستردام، في دوري الأمم الأوروبي. وسيكون الشغل الشاغل لمدرب الماكينات يواخيم لوف اليوم الأحد هو محاولة جمع شتات الفريق مجددا، بعد أن تلقى الفريق أكبر هزيمة في تاريخه أمام نظيره الهولندي.

وظهر تراجع المستوى والثقة بين صفوف المنتخب الألماني بشكل واضح في مباراة الأمس وهو نفس الأمر الذي عانى منه الفريق في روسيا، مما يفتح الباب مجددا أمام التكهنات بشأن مصير لوف. ولا يوجد متسع من الوقت حاليا لإثارة مثل هذه التساؤلات حيث تستعد الماكينات لمواجهة ديوك فرنسا بعد غد الثلاثاء في المجموعة الأولى من المستوى الأول لدوري الأمم الأوروبي.

وبعد الخروج من دور المجموعات في مونديال روسيا، راود لوف وفريقه الامل في بداية جديدة، وبدا أن الأمور تمضي في مسارها الصحيح بعد التعادل سلبيا مع فرنسا ثم الفوز على بيرو 2 1/ وديا الشهر الماضي.

ولكن لوف خلال مباراته رقم 168 والتي جعلت منه المدرب القياسي للمنتخب الألماني، اكتفى بالنظر بحسرة لفريقه متأثرا بإهدار كم هائل من الفرص، بجانب أن الفريق افتقد بشكل ملحوظ إلى أدائه المعهود قرب النهاية أمام هولندا.

وتسبب الحارس مانويل نوير في تسجيل فيرجيل فان دايك الهدف الأول لهولندا في الدقيقة 30 وأضاف ممفيس ديباي الهدف الثاني قبل ثلاث دقائق من النهاية قبل أن يختتم جورجينيو فينالدوم التسجيل في الوقت بدل الضائع.

وهذه هي الهزيمة الأولى للألمان أمام هولندا منذ 16 عاما، وهي الأكبر في التاريخ أمام الطواحين، وهي ثاني أكبر خسارة في تاريخ لوف منذ مباراته أمام التشيك قبل 11 عاما والتي خسرها 3/0.

ووصف لوف الهزيمة بأنها “مؤلمة للغاية ومخيبة للأمال”. وقال مدرب الماكينات: “علينا أن نتوصل إلى التشكيل الأمثل والخطة الأنسب أمام فرنسا”.

وأضاف: “في باريس، نحن كفريق، وكأفراد علينا أن نفرض شخصيتنا، علينا أن ننهي الهجوم الذي من المتوقع أن نتعرض له الآن، ربما ، إن أمكن، علينا أن نحصد نقطة ثم نفوز على ملعبنا أمام هولندا”.

وأشار: “بعدها بشكل ما سيكون لدينا فرصة، إذا لم نفعل ذلك سنهبط بكل تأكيد”. لازال لوف يرى انه من المناسب استمرار ثقته في الجيل الفائز بلقب مونديال البرازيل 2014، رغم ابتعاد نجوم مثل ماتس هوميلز وجيروم بواتينج وتوني كروس وتوماس مولر عن مستواهم.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: