العالم اليوم

ظريف: دوري في السياسة الخارجية كان “صفرا”

المسار     |      تحدث وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، عن العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية، ومسألة اعتبارها عدوا دائما. وقال ظريف في مقابلة مع صحيفة “اعتماد” الإيرانية، بث مقطع منها أمس الخميس، على “تويتر”،

“لم أقل إنها عدوة وأنا مسؤول عن تصريحاتي. لقد دفعت ثمن المحادثات مع الولايات المتحدة عندما حدثت للمرة الأولى”.

وأضاف، إن “دوره كوزير خارجية لإيران كان بارزا في إبرام الاتفاق النووي، لكن دوره في السياسة الخارجية كان صفرا”، مؤكدا أنه “لعب دورا محدود جدا في صياغة السياسات الإقليمية لطهران”.

​وكان البرلمان الإيراني قد صوت بأغلبية، يوم الثلاثاء الماضي، على ” عدم قناعته بإجابات وزير الخارجية محمد جواد ظريف خلال استدعاء له بسبب دعوته للتفاوض مع الولايات المتحدة عقب اغتيال قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني مطلع يناير 2020″.

وأكد ظريف، في كلمة له أمام البرلمان، “أن سياسة الضغوط القصوى للإدارة الأمريكية، التي تقضي اليوم آخر يوم من أيامها البغيضة برئاسة ترامب قد فشلت أمام مقاومة الشعب الإيراني العظيم”.

وأوضح: “لقد تفاوضت حتى مع صدام حسين، هل تعتقدون أنني أحببت التفاوض مع صدام. هل تعتقدون أنني استمتعت بالجلوس أمام صدام؟ لا، ولكن هذا عملي وواجبي. لا تسجلوا هذا كخطيئةة بالنسبة لي. إن شاء الله مثل هذه الأفعال ستكفر عن ذنوبي”.

وأضاف أنه يمكن لواشنطن العودة إلى طاولة 5+1 في حال رفع العقوبات وتنفيذ التزامات الاتفاق النووي. ونوه وزير الخارجية الإيراني إلى عملية الاغتيال الغادرة التي قامت بها أمريكا للقائد قاسم سليماني والقصف الصاروخي الإيراني لقاعدة “عين الأسد” ردا على ذلك وقال: “إلا أن الضربة الأساسية وجهها الأمريكيون هم لأنفسهم من خلال الكراهية التي جلبوها لأنفسهم في المنطقة، وكان استشهاد سليماني بداية النهاية لتواجد الولايات المتحدة في المنطقة”.

المصدر
المسار - وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى