رأي المسار

عام دراسي جديد مفعم بالتفاؤل

رأي  المسار

مع إشراقة شمس هذا اليوم، توجه الطلبة والطالبات إلى مدارسهم   في بداية العام الدراسي الجديد (2022-2023م) ، في أجواء مفعمة بالجد والنشاط، وتسودها مشاعر الفرح والحبور للعودة إلى مقاعد الدراسة.  يقود خطاهم  العزم على النهل من معين المعارف، والاستزادة من بحر العلوم ، ويستحثهم الشوق للقاء رصفائهم  ومعلميهم .

أكثر من 1240مدرسة في مختلف محافظات سلطنة عُمان، استقبلت ما يزيد على 729 ألف طالب وطالبة وأكثر من 57 ألف معلم ونحو 10 آلاف  إداري وفني ، وسط استعدادات متكاملة للعودة الكاملة إلى رحاب قاعات الدرس ومنابر العلم بعد رفع كافة الإجراءات الاحترازية  المتعلقة بفيروس “كورونا” ، والذي تسبب في تعثر التحصيل المباشر خلال العامين الدراسيين المنصرمين.

ينطلق العام الدراسي الجديد وسط تفاؤل كبير، واهتمام متزايد من الجميع ، وقبل ذلك وسط  الرعاية  الكريمة  من المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه – في إطار العناية المستمرة  التي يوليها جلالته  للمسيرة التعليمية ، واهتمامه – حفظه الله –  بأبنائه  الطلبة ، وما توجيهاته السامية الأخيرة لتوفير المتطلبات المدرسية للفئات المستحقة ، إلا تأكيد على هذا الاهتمام .

إن الاهتمام  الاستثنائي الذي صاحب انطلاق العام الدراسي الجديد،   والبوادر المشجعة  على استمراريته وفق التقويم الدراسي المعد بعد الانحسار الملحوظ في انتشار وباء كورونا ، باعث على  الأمل ، وحافز للتفاؤل ، بأن يكون عامًا دراسيًا متفردًا ، ليضاف إلى ما سبقه من أعوام متميزة في سجل التربية والتعليم ، خاصة أنه يأتي في “إطار التوجهات العالمية الرامية إلى رفد قطاع التعليم بالمعلمين المؤهلين تأهيلا جيدًا، لتأمين مستقبل أفضل للمتعلمين، تحقيقا لغايات الهدف الرابع من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، وانسجاماً مع التوجه الاستراتيجي لرؤية “عمان 2040″ المعني بالتعليم” ، كما أشارت إلى ذلك معالي وزيرة التربية والتعليم .

ويعضد مشاعر التفاؤل بعام دراسي متميز، ما تشهده المناهج التعليمية من نقلة نوعية لتحقيق الجودة ، ومواكبة التحول الرقمي في العملية التعليمية التعلمية ، ومسايرة متطلبات التنمية المستدامة،  من خلال طرح مسارات تعليمية لتعزيز مهارات المتعلمين وتلبية الاحتياجات المستقبلية لسوق العمل .

كل هذا ينبئ بأن العام الدراسي الجديد سيشكل محطة استثنائية في مسيرة تحصيل أبنائنا الطلبة، وتطوير قدراتهم حتى يسهموا في بناء وتعزيز نهضة هذا الوطن المعطاء.

المصدر
المسار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى