رأي المسار

رأي المسار..

عمانتل.. الارتقاء بمفهوم المسؤولية الاجتماعية

رأي المسار   |    تسعى عمانتل إلى نقل مفهوم المسؤولية الاجتماعية إلى آفاق أرحب في فضاءات الاستدامة والعمل الخيري والإنساني والبيئي، استشعارًا لدورها، واتساقًا مع مكانتها لكونها شركة الاتصالات الوطنية الرائدة والأولى في السلطنة، وبما يعزز إسهامها في استدامة التنمية من خلال تطوير التقنية والارتقاء بالخدمات الرقمية لمواكبة الازدهار الذي تعيشه سلطنة عمان، وبما يستجيب لمتطلبات نهضتها المتجددة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق -حفظه الله ورعاه-.

تلتزم عمانتل وبوصفها الشركة الرائدة في تقديم خدمات الاتصالات المتكاملة بالسلطنة، بالبٌعد الأخلاقي للمسؤولية الاجتماعية من خلال المشاركة في طيف واسع من الأنشطة الرامية إلى خدمة المجتمع في مختلف الجوانب الاجتماعية والبيئية والاقتصادية والتعليمية.

وفي هذا الصدد تتبنى عمانتل مبدأ المسؤولية الاجتماعية باعتباره جزء لا يتجزأ من استراتيجية أعمال الشركة، تأكيدًا على التزامها الأصيل بخدمة المجتمع، وترسيخ الممارسات المستدامة التي تساهم  في رقيّه وتطوره، وذلك  عبر دعم عدد من المجالات منها: التعليم من أجل الإسهام في تأهيل المجتمع رقميا بما يواكب الثورة الصناعية الرابعة، ومساندة ريادة الأعمال لتحفيز الشركات الناشئة وتعزيز مشاركتها في الاقتصاد الوطني، وتسخير خدمات الاتصالات لدعم التوجهات الهادفة إلى  تحقيق  رفاهية المجتمع، إضافة الى العمل على صون البيئة وبث الوعي بأهمية التعامل الحصيف  مع القضايا البيئية.

تتعدد مبادرات المسؤولية الاجتماعية التي تقوم بتنفيذها عمانتل، وتتنوع لتشمل الكثير من الجوانب الحيوية ذات الصلة بخدمة المجتمع.

وفي هذا السياق؛ تأتي الحملة الإعلامية الرمضانية “غيّر القصّة” التي نفذتها الشركة خلال شهر رمضان الذي ودعنّاه  قبل أيام قلائل، عبر إنتاج سلسلة من المقاطع المرئية والمستمدة من القصص المحكية وإعادة تقديمها بصورة بصرية مستمدة من الواقع وبأفكار متعددة تلامس حياة الناس وتربطهم بتراثهم، وتوثق صلاتهم بعاداتهم وتقاليدهم.

فالحملة تمثل نمطًا مستحدثًا، وتشكل نقلة نوعية في مفهوم المسؤولية الاجتماعية للشركات تجاه مجتمعاتها، حيث ركزت على توظيف التقنية الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي لإيصال الرسائل التوعوية، وترسيخ قيم الخير والبذل والعطاء والتعاون والتكافل والتسامح والتفاهم التي يتميز بها المجتمع العماني، والإسهام  في ربط الأجيال الطالعة بهذه القيم، علاوة على تعريفهم بتراثهم  ومفرداته من خلال تناول وقائع وقصص تاريخية في قالب عصري ينسجم مع التطور التقني النوعي في عالمنا المعاصر، وهذا من شأنه تعضيد مفهوم تواصل الأجيال وردم الهوة بينهم.

غني عن القول؛ إن هذا الحرص الكبير على الوفاء بمتطلبات المسؤولية الاجتماعية، ورفدها بالأفكار المبتكرة، والاجتهاد في استنباط صورٍ إبداعية متعددة ومتنوعة للمفهوم، سيسهم في توطيد مكانة عمانتل، وتعزيز حضور هويتها التجارية باعتبارها الشركة الوطنية الأولى والرائدة في تقديم خدمات الاتصالات المتكاملة بالسلطنة، ليس هذا فحسب، بل يجعل منها نموذج يحتذى في تطبيق مفهوم المسؤولية الاجتماعية لخدمة مجتمعها.

 مبنى عمانتل

المصدر
المسار - خاص

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: