رأي المسارمسارات

عمان وبريطانيا.. تعاون وبناء

المسار – ترتبط السلطنة بعلاقات وثيقة وتاريخية مع المملكة المتحدة، ويتجلى ذلك في العديد من الاتفاقيات والمعاهدات التي أبرمها البلدان على مدى سنوات طويلة، تمتد في معظمها إلى قرون خلت إبان التهديد البرتغالي للسواحل “الدافئة”.

ولذا يسلط المؤتمر الدولي السابع العلاقات العمانية البريطانية خلال الفترة من القرن السابع عشر إلى القرن التاسع عشر، الضوء على فترات تاريخية شهدت علاقات تعاون مزدهرة بين البلدين، وامتدت حتى عصرنا الحالي، في شتى مجالات العمل، ولاسيما في الجوانب العسكرية والأمنية.

ويمثل المؤتمر ترجمة للاهتمام الوطني بالجوانب التاريخية والحضارية والثقافية والعلاقات الدولية التي تربط السلطنة مع مختلف دول العالم، وما يدل على أهمية هذا الحدث الثقافي أنه ينعقد على مدى ثلاثة أيام متتالية، بحضور نخبة من الأساتذة والباحثين والمثقفين قدموا من إثنى عشر دولة، من بينها بريطانيا والعراق والجزائر وتونس ومصر واليمن والسودان والكويت والبحرين إلى جانب السلطنة، ويشهد المؤتمر استعراض ومناقشة 43 ورقة بحثية تغطي محاور المؤتمر الثلاثة.

ومن اللافت في هذا المؤتمر أنه شهد تدشين كتاب “تاريخ العلاقات بين بريطانيا وعمان” والذي ألَّفهُ سعادة السفير لينج وسعادة السفير الستون سفيري بريطانيا لدى السلطنة في أوقات سابقة؛ وهو عبارة عن عمل بحثي مميز، يبرهن على متانة العلاقات العمانية البريطانية، التي وُلدت في القرن السابع عشر الميلادي، وقد وثق الكتاب لهذه العلاقات بالمستندات والأدلة المادية المحفوظة.

إن السلطنة بفضل سياساتها الحكيمة والمتوازنة على مدى التاريخ استطاعت أن تؤسس لعلاقات وثيقة مع مختلف دول العالم، وفي المقدمة الدول العظمى مثل بريطانيا، في مسعى حثيث لبلوغ ما يحقق التطلعات ويعزز مسيرة البناء والتنمية.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: