أخبار المسار

لوحة من 100 ألف كريستالة.. مواطن يحتفل بالعيد الوطني على طريقته

المسار| أحلام الحاتمية

أن يرسم الفنان بالريشة والألوان ، فهذا مما ألفته أعيننا، ولكن أن يصنع لوحة من حبات الكريستال بحجم حبة السكر فهذا تمرد جميل على قاعدة الرسم، محمد الزعابي شاب قرر أن يحتفل بقدوم العيد الوطني التاسع والأربعين المجيد بطريقة مميزة، فكانت لوحة لجلالة السلطان مرصعة ب١٢٢ ألف كريستاله مربعة، لا يتجاوز حجمها السنتيمتر، واستخدم فيها 49 لون على غرار العيد الوطني ال49، فآتت أكلها لوحة باهية الطلة وهي الأولى من نوعها في السلطنة.

, لوحة من 100 ألف كريستالة.. مواطن يحتفل بالعيد الوطني على طريقته

لم يكن محمد الزعابي (22عاما) يتوقع أن ينجز هذا العمل البهي حين كان يتصفح الإنترنت ووقعت عينه على فن الرسم الألماسي الموجود في الدول الغربية بمحض الصدفة، فاستوقفه جمال هذا الفن وقرر البحث عنه ، فقام بسؤال أناس من دول الخليج عن هذا الفن وكيفية عمله، فقرر تجربته ، وكان عبارة عن لوحة كانفاس طبع عليها الصورة ، فقام بتقسيمها إلى مربعات على حسب حجم الكريستالات ،وهذه الأخيرة يجب أن تكون حوافها مسطحة من الجوانب ومرتفعة في الوسط وتكون خماسية الأبعاد لكي تعطي الشخص الناظر إليها شكلا لامعا مثل أحجار المجوهرات.


استغرق العمل قرابة الأربعة أشهر  وتطلب جهدا طويلا وصبرا والكثير من التركيز خاصة في تدرجات الألوان.

ومع إصرار الزعابي على تنفيذ العمل بصوره تُليق بحجم المناسبة العظيمة، إكتمل العمل ، ومايبعث على الصدمة هو أنه العمل الفني الأول للزعابي. ويخطط محمد بأن يكون عمله التالي إهداء إلى دولة شقيقة بمناسبة العيد الوطني لبلادها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock