العالم اليوم

مقتل عائلة كندية مسلمة في هجوم “متعمد” بشاحنة

المسار    |    قالت الشرطة في كندا إن أربعة أفراد من عائلة مسلمة قتلوا في هجوم “مع سبق الإصرار” بشاحنة يوم الأحد.

وحدث الهجوم في مدينة لندن بمقاطعة أونتاريو. ويخضع الناجي الوحيد من الأسرة، وهو طفل يبلغ من العمر تسع سنوات، للعلاج في مستشفى جراء إصابات خطيرة لحقت به.

ووجهت السلطات أربع تهم بالقتل وتهمة واحدة بمحاولة القتل لرجل كندي يبلغ من العمر 20 عاما.

ويعد هذا أسوأ هجوم يستهدف كنديين مسلمين منذ مقتل ستة أشخاص في مسجد بمقاطعة كيبك في عام 2017.

وفي مؤتمر صحفي، قال مدير المباحث بول وايت: “نعتقد أن هؤلاء الضحايا استهدفوا لأنهم مسلمون”.

وقال إن الشرطة تدرس تهم إرهاب محتملة، مضيفا أنه ثمة اعتقاد بأن الأمر كان جريمة كراهية.

ما هي التفاصيل؟

والضحايا هم امرأتان، كانتا تبلغان 74 و44 عاماً، ورجل يبلغ من العمر 46 عاما وفتاة تبلغ من العمر 15 عاما. ولم يتم ذكر أسمائهم تلبية لرغبة الأسرة. وقالت الشرطة إن طفلا في التاسعة من عمره يرقد في المستشفى مصابا بإصابات خطيرة لكنها لا تهدد حياته.

وقالت الشرطة إن المشتبه به يُدعى ناثانيال فيلتمان، وهو من مدينة لندن ويبلغ من العمر 20 عاما. وأُلقي القبض عليه في مركز تجاري على بعد 6 كيلومترات من مسرح الجريمة.

وقال مدير المباحث إنه لم يُعرف بعد إن كان للمشتبه به صلة بأي جماعات كراهية محددة.

وأضاف: “لا توجد علاقة سابقة معروفة بين المشتبه به والضحايا”، مضيفا أن المشتبه به كان يرتدي سترة بدت وكأنها “مثل الدروع الواقية للجسم”.

وقال مسؤولون إن الشاحنة السوداء شوهدت وهي تعتلي الرصيف في طريق هايد بارك في حوالي الساعة 20:40 بالتوقيت المحلي يوم الأحد.

وروت إحدى الشهود لقناة “سي تي في نيوز” أنها اضطرت إلى تغطية عيني ابنتها الصغيرة كي لا تشاهد الجثث.

وقالت شاهدة آخر للقناة إن المشهد كان “فوضويا”.

وقالت بايج مارتن: “كان هناك أناس في كل مكان يركضون”. وأضافت: “كان المواطنون يحاولون توجيه سيارات الطوارئ إلى موقع الحادث. كان هناك الكثير من الإشارات والصراخ والتلويح بالأذرع”.

ووفقا لإحصاء في عام 2016، فإن مدينة لندن – التي تبعد حوالي 200 كيلومتر جنوب غرب تورنتو – تزداد تنوعا. فقد خلص الإحصاء إلى أن واحدا من كل خمسة أشخاص من سكانها وُلد خارج كندا. والعرب هم أكبر أقلية في المنطقة، يليهم أولئك الذين تعود جذورهم إلى جنوب آسيا.

كيف جاءت ردود الفعل؟

رئيس وزراء أونتاريو، دوغ فورد، كان من بين أولئك الذين نعوا الضحايا، وقال في تغريدة بموقع تويتر إنه: “لا مكان للكراهية والإسلاموفوبيا في أونتاريو”.

وقال رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، في تغريدة إنه “مفزوع” من الخبر.

وكتب: “إلى أحباء أولئك الذين أرهبهم عمل الكراهية يوم أمس، نحن هنا من أجلكم”.

وقال إد هولدر، عمدة مدينة لندن: “كان هذا عملاً من أعمال القتل الجماعي، ارتكب ضد المسلمين، وضد سكان لندن، وهو نابع عن كراهية لا توصف”.

وقال العمدة هولدر في بيان إنه يتحدث “نيابة عن جميع سكان لندن عندما أقول إن قلوبنا منفطرة”.

وأضاف: “نحن حزينون على الأسرة التي مات منها الآن ثلاثة أجيال”.

وأضاف بيان العمدة أنه أمر بإنزال الأعلام خارج مقر بلدية مدينة لندن حداداً لمدة ثلاثة أيام.

وقالت منظمة “المجلس الوطني لمسلمي كندا” في بيان إن المهاجم يجب أن يواجه اتهامات بالإرهاب.

وقال مصطفى فاروق، الرئيس التنفيذي للمنظمة: “قيل إن رجلا ركب سيارته ورأى أسرة مسلمة تسير في الشارع واتخذ قرارا بأنهم لا يستحقون العيش”.

وتابع في بيانه: “لم يكن يعرفهم. هذا هجوم إرهابي على الأراضي الكندية ويجب التعامل معه على هذا الأساس”.

ولفت المجلس إلى أنّه “منذ إطلاق النار على مسجد كيبيك في يناير 2017، تزايدت جرائم الكراهية “في كندا، مطالباً بتشديد القوانين من أجل “تجريم الإسلاموفوبيا”.

وقال نواز طاهر، وهو محام من المدينة وممثل الجالية المسلمة، خلال المؤتمر الصحفي للشرطة: “هؤلاء أناس أبرياء قُتلوا لمجرد أنهم مسلمون”.

وأضاف: “سنقف بقوة ضد الإسلاموفوبيا. سنقف بقوة ضد الإرهاب بالإيمان والمحبة والسعي لتحقيق العدالة”.

وختم قائلاً: “الكراهية لن تطغى على نور المحبة”.

المصدر
المسار - وكالات

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: