منوعات

هل تناول الشوكولاتة يساعد على إنقاص وزنك؟

المسار | تزعم دراسة أن تناول كوب من الكاكاو على مدار اليوم بدلا من الوجبات الخفيفة، يمكن أن يساعد من يعانون من السمنة المفرطة على إنقاص الوزن حتى لو كانوا يتبعون نظاما غذائيا عالي الدهون.

وفي تجارب معملية، أعطى باحثون أمريكيون الفئران البدينة المصابة بأمراض الكبد، مكمل غذائي من مسحوق الكاكاو لمدة ثمانية أسابيع.

وعلى الرغم من أن الفئران كانت تتبع نظاما غذائيا عالي الدهون، وجد الخبراء أن المكمل الغذائي يقلل من تلف الحمض النووي وكمية الدهون في أكبادها.

وفي حين أن هناك المزيد لنتعلمه عن الفوائد الصحية للكاكاو، يعتقد الباحثون أنه قد يعيق بطريقة ما هضم الدهون الغذائية والكربوهيدرات، وبالتالي تجنب زيادة الوزن.

ويعد مسحوق الكاكاو، وهو مكون غذائي شائع يستخدم بشكل شائع في إنتاج الشوكولاتة، غنيا أيضا بالألياف والحديد و”المواد الكيميائية النباتية”، وهي مركبات كيميائية قوية موجودة في النباتات معروفة بأنها تدعم جهاز المناعة وتقلل من مخاطر الإصابة بأمراض مثل السرطان والخرف والتهاب المفاصل وأمراض القلب والسكتة الدماغية.

وقال معد الدراسة جوشوا لامبرت، من جامعة ولاية بنسلفانيا: “أشارت الدراسات إلى أن استهلاك الشوكولاتة مرتبط بتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأيض، بما في ذلك السكتة الدماغية وأمراض القلب التاجية والسكري النوع الثاني”.

لذلك، كان من المنطقي التحقق مما إذا كان استهلاك الكاكاو له تأثير على مرض الكبد الدهني غير المرتبط بالكحول، والذي يرتبط عادة بالسمنة البشرية.

وتميل الشوكولاتة العادية والداكنة وكذلك الشوكولاتة التي تحتوي على نسبة منخفضة من السكر، إلى احتواء كميات أقل من السكر والدهون وكتلة كاكاو أكثر.

واستخدمت الدراسة منتجا من الكاكاو متوفرا تجاريا “بجرعة قابلة للتحقيق من الناحية الفسيولوجية” – ما يعني أنه يمكن للبشر مضاعفة مكافئها. وبالنسبة للبشر، يعمل على تناول حوالي 10 ملاعق كبيرة من مسحوق الكاكاو يوميا أو حوالي خمسة أكواب من الكاكاو الساخن يوميا.

ولا ينصح البروفيسور لامبرت الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة – أو أي شخص آخر – بإضافة خمسة أكواب من الكاكاو الساخن إلى روتينهم اليومي، وعدم تغيير أي شيء آخر في نظامهم الغذائي.

وقال: “من المحتمل أن يكون هذا التبادل مفيدا، خاصة مع اتباع نظام غذائي صحي شامل وزيادة النشاط البدني”.

وفي الدراسة، عولجت الفئران البدينة المصابة بأمراض الكبد بنظام غذائي غني بالدهون مكمل بـ 80 ملليغرام من مسحوق الكاكاو لكل غرام من الطعام.

وفحص الباحثون التغيرات في مرض الكبد الدهني، وعلامات الإجهاد التأكسدي، والاستجابة لمضادات الأكسدة، وتلف الخلايا في الفئران البدينة التي تتغذى على نسبة عالية من الدهون والتي عولجت بالمكملات.

ووجد الخبراء أن الفئران المعالجة بالكاكاو اكتسبت وزنا بمعدل أقل بنسبة 21%، ولديها أوزان أصغر في الطحال – ما يشير إلى التهاب أقل – من الفئران التي تمت تغذيتها بالدهون والتي لم تحصل على مكمل الكاكاو.

وفي نهاية فترة الدراسة التي استمرت ثمانية أسابيع، كان لدى الفئران التي تناولت الكاكاو نسبة دهون أقل بنسبة 28% في أكبادها من الفئران الضابطة.

وكان لدى الفئران المعالجة بالكاكاو أيضا مستويات أقل بنسبة 56% من الإجهاد التأكسدي، ومستويات أقل بنسبة 75% من تلف الحمض النووي في الكبد مقارنة بالفئران التي تمت تغذيتها بالدهون.

وأظهرت الدراسات السابقة في مختبر البروفيسور لامبرت، أن مستخلصات الكاكاو وبعض المواد الكيميائية الموجودة في مسحوق الكاكاو، يمكن أن تثبط الإنزيمات المسؤولة عن هضم الدهون الغذائية والكربوهيدرات.

لذلك، من المحتمل أنه عندما تلقت الفئران الكاكاو كجزء من نظامها الغذائي، منعت المركبات الموجودة في مسحوق الكاكاو هضم الدهون الغذائية، ما يعني أن الدهون تمر عبر أجهزتها الهضمية.

ويعتقد البروفيسور لامبرت أنه على الرغم من أن التجارب استخدمت الفئران، فقد تحدث عملية مماثلة مع الكاكاو عند البشر.

وقدمت الفئران البدينة نموذجا معمليا للأشخاص المصابين بمرض الكبد الدهني غير المرتبط بالكحول (NAFLD)، والذي يؤثر على نسبة كبيرة من سكان العالم.

ويمكن أن يسبب NAFLD تندبا وتلفا لا رجعة فيه للكبد، ويمكن أن يتطور إلى تليف الكبد (تندب) وفشل الأعضاء.

وقال لامبرت: “نظرا لارتفاع نسبة الأشخاص المصابين بالسمنة في الولايات المتحدة وأنحاء أخرى من العالم، هناك حاجة لتطوير تدخلات غذائية فعالة محتملة بدلا من مجرد عوامل وقائية”.

ونشرت الدراسة في مجلة الكيمياء الحيوية الغذائية.

المصدر
المسار_وكالات

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: