أخبار المسار

اتفاقية لإدراج مفاهيم الاستدامة وإدارة الموارد في المناهج المدرسية

المسار |  وقعت الشركة العُمانية القابضة لخدمات البيئة “بيئة” مذكرة تعاون مع وزارة التربية والتعليم لإدراج مفاهيم الاستدامة والاقتصاد الدائري وإدارة الموارد في المناهج المدرسية، بهدف نشر ثقافة إدارة الموارد بين الأجيال الناشئة، وبناء أسس الوعي والمعرفة بما يتيح استغلال إمكانات قطاع إدارة النفايات، إضافةً إلى التركيز على أهمية الاقتصاد الدائري.

وقع الاتفاقية كل من سعادة عبدالله بن خميس أمبوسعيدي، وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم، والمهندس طارق بن علي العامري، الرئيس التنفيذي لشركة بيئة.

وأوضح المهندس مهند بن يحيى آل جمعة، مدير أكاديمية بيئة قائلًا: “جاءت الاتفاقية في إطار الشراكة الاستراتيجية المتينة بين وزارة التربية والتعليم وشركة “بيئة”، والمتمثلة في عدد من المشروعات والمبادرات التي ترتكز على تعزيز مفاهيم الاستدامة والاقتصاد الدائري لدى الجيل الناشئ ليكونوا قادة التغيير في المستقبل”.

وأضاف: “يأتي هذا المقترح انسجامًا مع رؤية عُمان 2040 وما تقوم عليه من محاور وركائز أساسية تضع البيئة والاستدامة في صدر أولوياتها بما ينهض بالإنسان والمجتمع”.

ومن بين الأهداف التي رسمتها الرؤية إيجاد نظام تعليمي معزِّز للقيم يعتمد على مناهج عصرية ومستدامة، كما أن الاتجاه نحو المحتوى التعليمي المعزّز في مجال إدارة الموارد، يوائم التوجّه الاستراتيجي للبلاد ويستهدف زيادة مساهمة القطاع البيئي في اقتصاد سلطنة عمان “الاقتصاد الدائري”.

ومن جهته قال الدكتور يحيى بن خميس الحارثي، المدير العام للمديرية العامة لتطوير المناهج: “في إطار التعاون المستمر بين الوزارة والشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة “بيئة” تم التوقيع على مذكرة التعاون بهدف مراجعة المحتوى العلمي للمواد الدراسية للوقوف على مفاهيم إدارة النفايات الواردة فيها بشكل صريح أو ضمني، والموائمة بينها وبين ما هو مطلوب تعزيزه من مفاهيم لتحقيق الانسجام بين مفاهيم إدارة النفايات مع المفاهيم البيئية الأخرى ضمن نطاق الاستدامة والاقتصاد الدائري”.

وأكد على أهمية هذه المذكرة في بناء الوعي والمعرفة حول القيم والمفاهيم الحديثة لإدارة النفايات لدى طلبة المدارس، من خلال إعداد وثيقة مفاهيم يمكن الاستفادة منها والرجوع إليها عند تأليف أو تطوير المناهج الدراسية، وأيضا تصميم أنشطة تعليمية إثرائية داعمة للثقافة البيئية والموارد الطبيعية يتم تفعيلها في البيئة المدرسية بما يتناسب مع استراتيجيات التدريس الحديثة.

المصدر
المسار-العمانية

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: