بنوك

شهد مشاركة متميزة وحركة تجارية نشطة.. 

نجاح سوق “الوثبة” الرمضاني في دعم رواد الأعمال وأصحاب المشاريع الصغيرة 

المسار    |    نظمت هيئة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وبنك مسقط، المؤسسة المالية الرائدة بالسلطنة، سوق “الوثبة” الرمضاني لدعم رواد الأعمال والتعريف بالمشاريع الصغيرة خلال الفترة من  21 – 23 إبريل 2022 بالمقر الرئيسي لبنك مسقط بمرتفعات المطار، والذي يأتي في إطار برامج المسؤولية المجتمعية لبنك مسقط، حيث افتتح السوق تحت رعاية سعادة حليمة بنت راشد الزرعية، رئيسة هيئة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وبحضور الشيخ وليد بن خميس الحشار، الرئيس التنفيذي لبنك مسقط وعدد من المسؤولين في المؤسستين والمدعويين وبمشاركة أكثر من 120 من أصحاب المؤسسات الناشئة والصغيرة وعدد كبير من الزوار، علمًا أن السوق شكل فرصة للتعريف بالمنتجات والخدمات ونوعية المشاريع التي يمكن لرواد الأعمال تقديمها، كما شهد سوق “الوثبة” الرمضاني حركة تجارية نشطة من خلال حرص مجموعة كبيرة من الزوار على الاستفادة من الأسعار التنافسية الموجودة على المنتجات المختلفة المعروضة مثل الملابس والحلويات وزينة البيوت والاكسسوارات والمأكولات الشعبية والأدوات التراثية والعطورات وغيرها من المنتجات. 

وبهذه المناسبة، أشار إبراهيم بن خميس البلوشي، مساعد مدير عام أول المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ببنك مسقط، إلى أن هذه المؤسسات تمثل أحد أهم ركائز دعم قطاع الأعمال في السلطنة كما أنه أحد أهم القطاعات الأساسية الموفرة للفرص الوظيفية، مضيفًا إن بنك مسقط وطوال مسيرته الحافلة الممتدة لأربعين عاما، لعب دورا محوريا في دعم الدور الحيوي لهذا القطاع من خلال توفير مجموعة متنوعة من الخدمات المصرفية والإرشادية المصممة لتعزيز الشمول المالي والاستقرار الاقتصادي في السلطنة، معربًا البلوشي عن سعادته بالدور الكبير الذي يلعبه البنك في تعزيز الشراكة بين القطاع العام والخاص لتوفير مزيد من الفرص لرواد الأعمال وتوفير العون لهم للنمو والنجاح بالإضافة إلى إثراء السوق بالمنتجات والخدمات التي يقدمونها، مقدما الشكر والتقدير لهيئة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة على الدور الكبير الذي تقوم به من خلال الدعم المتواصل الذي تبديه للقطاع بالإضافة إلى شراكتها في إنجاح تنظيم سوق “الوثبة” الرمضاني بهدف توفير الفرصة لأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ولرواد الأعمال للعب الدور المطلوب منهم في دعم التقدم والتنمية في السلطنة.

وأوضح مساعد مدير عام أول المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ببنك مسقط، أن تنظيم سوق “الوثبة” لهذا العام جاء بعد توقف خلال الفترة الماضية بسبب تداعيات فيروس كورونا (كوفيد 19) والحمدلله شهد السوق إقبالا كبيرا من رواد الأعمال ومن الزوار مع حرص الجميع على المشاركة في إنجاح هذا الحدث الرمضاني السنوي من خلال التقيد بكل الاحترازات والإجراءات التي اعتمدت لتنظيم السوق وفق تعليمات اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار هذا الفيروس، موضحًا أن السوق شهد تنوع في المنتجات المعروضة التي تتميز بجودة عالية إضافة إلى تنافس في الأسعار مما ساهم في إنجاح الفعالية، كما تميز بمشاركة صاحبات مشاريع صغيرة جدد لم يشاركوا سابقًا، متمنيًا التوفيق والنجاح لكل رواد الأعمال ولقطاع المؤسسات الناشئة والصغيرة ومؤكدًا استمرار بنك مسقط في تقديم أفضل الخدمات والتسهيلات المصرفية التي تلبي احتياجات وإمكانيات هذه المؤسسات. 

هذا وتوفر دائرة الوثبة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة مجموعة متكاملة من الحلول المصرفية المصممة خصيصا لهذا القطاع بالإضافة إلى الخدمات غير المصرفية، كما توفر تسهيلات الائتمان لجميع القطاعات، أما عن الخدمات غير المصرفية، فتقدم خدمات تتعلق بالتعليم والتدريب والورش التدريبية وفرص توسيع شبكة العلاقات لرواد الأعمال، كما قام البنك مسبقا في عام 2021 بتنظيم مكتب لتقديم الاستشارات المتعلقة بضريبة القيمة المضافة في المكتب الرئيسي للبنك لدعم زبائنه من هذا القطاع، ويحرص بنك مسقط باستمرار على تعزيز شراكته مع المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص لتعزيز قطاع ريادة الأعمال في السلطنة وعلى وجه الخصوص التركيز على الشباب باعتبارهم جزءا مهما لدعم الخطط الاستراتيجية لرؤية عُمان 2040.

Souq Al Wathbah2 scaled e1650829352103

المصدر
المسار

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: