العالم اليوم

205 ملايين شخص اجمالي الباحثين عن عمل في العالم العام القادم

المسار    |    أكد تقرير جديد أصدرته اليوم منظمة العمل الدولية بعنوان “الاستخدام والآفاق الاجتماعية في العالم: اتجاهات 2021” أن فجوة فرص العمل الناجمة عن الأزمة العالمية لفيروس كوفيد 19 ستصل إلى 75 مليون فرصة في عام 2021 قبل أن تتراجع إلى 23 مليون فرصة عمل في عام 2022.

وأضاف التقرير أن الفجوة ذات الصلة في ساعات العمل والتي تشمل الفجوة في فرص العمل وتلك المتعلقة بانخفاض عدد ساعات العمل تبلغ ما يعادل 100 مليون وظيفة بدوام كامل في عام 2021 و 26 مليون وظيفة بدوام كامل في عام 2022.

وذكر أن هذا النقص في فرص العمل وساعات العمل يأتي ليضيف إلى المستويات المرتفعة أصلاً وباستمرار لمعدل البحث عن العمل ونقص استخدام اليد العاملة وسوء ظروف العمل حتى قبل الأزمة.

وقال إنه نتيجة لذلك، يُتوقع أن يصل معدل البحث عن عمل العالمي إلى 205 ملايين شخص في عام 2022، متجاوزًا إلى حد كبير مستوى الـ 187 مليون شخص المسجل في عام 2019.

وهذا يعني أن معدل البحث عن العمل يبلغ 5.7 %. وتابع أنه باستثناء فترة أزمة كوفيد-19، كان آخر مرة يصل فيها معدل البطالة إلى هذه النسبة في عام 2013.

وأفاد التقرير بأن أكثر المناطق تضررًا في النصف الأول من عام 2021 هي أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي وأوروبا وآسيا الوسطى، إذ تجاوزت الخسائر التقديرية في ساعات العمل ضمن هذه المناطق 8 في المائة في الربع الأول و6 في المائة في
الربع الثاني، مقارنة بالنسبة العالمية البالغة 4.8 و 4.4 % في الربعين الأول والثاني على التوالي.

 وأوضح أنه من المتوقع أن يتسارع انتعاش فرص العمل على الصعيد العالمي في النصف الثاني من عام 2021، شريطة ألا يتفاقم الوباء. غير أن هذا سيكون متفاوتًا نظرًا لعدم المساواة في الحصول على اللقاح والقدرة المحدودة لمعظم الاقتصادات النامية والناشئة على دعم تدابير التحفيز المالي القوية. كما يُرجح أن تتدهور نوعية فرص العمل المنشأة حديثًا في تلك البلدان.

المصدر
المسار - العمانية

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: