منوعات

6 طرق لغرس الرعاية الذاتية في الطفل في سن مبكرة

المسار | يعد تخصيص الوقت للعناية بعقلنا وجسمنا عنصرًا أساسيًا لحياة سعيدة وصحية، ومن المهم أن نعلم ذلك لأطفالنا أيضا.

وفيما يلي مجموعة من الوسائل لغرس مفهوم الرعاية الذاتية لدى الأطفال في سن مبكرة، بحسب صحيفة تايمز أوف إنديا:

ابدأ بالأساسيات
هل تساعد طفلك في تنظيف أسنانه والاستحمام؟ هل تخبره أن يأكل أطعمة صحية؟ إذا كانت الإجابة بنعم، فقد بدأت بالفعل في إرساء أسس الرعاية الذاتية الجيدة.

طور عقولهم
اشرح لأطفالك سبب أهمية أخذ استراحة من الجلوس أمام الشاشة أو اللعب. دعهم يجلسون لبعض الوقت دون أن يفعلوا شيئًا. تعمل اليقظة التي تعزز أنشطة مثل اليوغا والتأمل بشكل كبير في زيادة مستويات البصيرة والوعي والتسامح.

النشاطات البدنية
تعد ممارسة النشاطات البدنية جزءًا من روتين الرعاية الذاتية. اشرح لأطفالك كيف يجب أن تكون رعاية عقولهم وأجسامهم دائمًا على رأس أولوياتهم. يمكنك جعلهم ينضمون إلى رياضة جماعية أو ببساطة اصطحابهم في نزهة في الحي لإبقائهم نشطين بدنيًا.

التوقف عن العمل لبعض الوقت
إن التوقف عن العمل وأخذ استراحة لبعض الوقت هو أمر مهم ومفيد للجميع. إن قضاء بضع دقائق على كرسي هزاز أثناء القراءة، يمكن أن يوفر فرصة لتحسين التركيز والتواصل.

قراءة كتب عادات الرعاية الذاتية الصحية
يحب الأطفال أن يقرأ لهم آباؤهم، وغالبًا ما يحبون قراءة نفس الكتاب مرارًا وتكرارا. احصل على كتب عناية ذاتية عن مواضيع مثل تنظيف الأسنان وتناول الطعام الصحي وارتداء الملابس. عندما تقرأ لطفلك، اطرح عليه بعض الأسئلة، ورد على استفساراته وناقش كل الأشياء المتعلقة بالموضوع.

التزم بروتين وقت النوم المعتاد
يخبر روتين وقت النوم المنتظم جسد طفلك وعقله أن الوقت قد حان للاسترخاء والاستعداد للنوم. يجب أن يشتمل روتين وقت النوم على ثلاثة إلى أربعة أنشطة مهدئة مثل ارتداء ملابس النوم وتنظيف الأسنان والاستحمام والقراءة.

المصدر
المسار _ وكالات

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: